تأخر الدورة الشهرية

أسباب تأخر الدورة الشهرية

تأخر الدورة الشهرية – إلى جانب الحمل، قد يكون هناك عدد من الأسباب المحتملة لتأخر الدورة الشهرية. يعد الحمل

هو السبب الأكثر شيوعًا لذلك، ولكن هناك بعض الأسباب الطبية بالإضافة إلى أنماط الحياة

الأخرى التي تؤثر على الدورة الشهرية، مثل يعد فقدان الوزن الشديد والاضطرابات الهرمونية

وانقطاع الطمث من بين الأسباب الشائعة لذلك.ولكن قد تتأخرالدورة الشهرية لمدة شهر أو شهرين

أو قد تعاني المرأة من انقطاع كامل للطمث، لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر على التوالي

وفي هذا المقال نقدم لكِ بعض الأسباب الشائعة التي تسبب تتأخر الدورة الشهرية.

الضغط

يغير الإجهاد والضغط من إفراز هرمونات الغدد التناسلية، بحيث تتداخل الإباضة مع انتظام الحيض

. وعادةً ما يكون التوتر ناجم من حدوث الكثير من الضغوظ والإجهاد في العمل أو الدراسة أو ما إلى ذلك.

في حال مرورك في ضغوطات كثيرة ووتأخرت دورتك الشهرية لمدة طويلة يتوجب عليكي

مراجعة طبيبك والحصول على المشورة لمساعدتك في تحديد الحل الأنسب لمشكلتك والتخلص من التوتر،

وبمجرد تخلصك من هذا الإجهاد، قد يستغرق الأمر أحيانًا بضعة أشهر أو أكثر حتى تصبح دورتك الشهرية منتظمة مرة أخرى.

التمارين الشديدة

قد تسبب التمارين الشديدة إلى تغيرات في هرمونات الغدة النخامية وهرمونات الغدة الدرقية ،

مما يؤدي إلى حدوث تغييرات في الإباضة والحيض . لا داعي للقل بشأن التمرين في حال كنت تقضي

من ساعة لساعتين في اليوم، أم إذا كان تمرينك يستغرق ساعات كل يوم فذلك قد يؤدي إلى تغييرات هرمونية.

وفي حال كنت تنوين التمرين لساعات كل يوم، فتأكدي من زيارة طبيبك من أجل الحفاظ على التغذية المثالية،

والتحقق من الأمور اللازمة حتى يتسنى لجسمك دعم جميع احتياجاتك البدنية.

المرض

من الحالات الحالات المزمنة التي يمكن أن تؤثر على الدورة الشهرية هي الأمراض المزمنة كمرض

الغدة الدرقية ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، وأورام الغدة النخامية (التي قد تكون أو لا تكون أورام سرطانية)،

وأمراض الغدة الكظرية، وخراجات المبيض، واختلال وظائف الكبد، والسكري.

ففي حال تداخل أي من هذه الأمراض مع دورتك الشهرية، فقد لا تعود إلى طبيعتها حتى يتم علاج المرض بشكل تام.

 ومن الممكن أن تؤدي الأمراض الحادة، مثل الالتهاب الرئوي أو النوبة القلبية أو الفشل الكلوي

أو التهاب السحايا، إلى فقدان الوزن بسرعة ونقص التغذية وخلل الهرمونات، مما قد يؤدي إلى تأخر

الدورة الشهرية أثناء المرض، ولكن بعد حل المرض، قد يستغرق الأمر بضعة أشهر حتى تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها مرة أخرى.

تغيير في الجدول الزمني الخاص بك

حيث يمكن لتغير شيفتات العمل من النهار إلى الليل في تغيير روتين واختلال جسمك،

مما يؤدي إلى اضطراب أو تأخير في الدورة الشهرية. وبشكل عام، لا ينبغي أن تؤدي

هذه التغييرات إلى فقد الدورة الشهرية تمامًا، ولكن يمكن أن تتسبب في بدء انقطاعها في وقت مبكر.

الأدوية

قد تتسبب بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب وأدوية الغدة الدرقية

ومضادات الاختلاج وبعض أدوية العلاج الكيميائي، في توقف الدورة الشهرية أو تأخيرها.

كما يمكن أن تؤثر حبوب منع الحمل الهرمونية التي تحتوي على هرمون البروجسترون فقط على اضطراب دورتك.

التغيير في الوزن

إن زيادة أو نقصان الوزن أو التعرض لتغيرات كبيرة في الوزن قد تؤثر

بشكل كبير على الدورة الشهرية. حيث تؤثر السمنة على الاستروجين والبروجستيرون وقد تؤدي

أيضًا إلى انخفاض الخصوبة، ويرتبط مؤشر كتلة الجسم المرتفع جدًا بتأخير الدورة الشهرية،

ويمكن لفقدان الوزن أن يساعد في تنظيم الدورة الشهرية للنساء المصابات بالسمنة.

ومن الجدير بالذكر أن النقص الشديد في الوزن يتعارض مع انتظام الدورة الشهرية أيضًا،

فعندما يفتقر الجسم إلى الدهون والمواد الغذائية الأخرى، فلا يتمكن من إنتاج الهرمونات بالطريقة الطبيعية

. كما أن النساء المصابات بفقدان الشهية أو اللائي يحرقن سعرات حرارية أكثر بكثير مقارنة مع

ما يستهلكن خلال تناول الطعام قد يتعرضن لانقطاع الطمث، وزيادة الوزن تساعد في انتظام دورتك الشهرية.

كما أن التغيرات السريعة في الوزن، والتي تشمل زيادة أو فقدان الوزن بسبب المرض أو تناول بعض الأدوية

أو بسبب التغييرات الغذائية، والتي قد تتداخل مع إنتاج الهرمون مما يؤدي إلى فقدان دورة شهرية واحدة أو أكثر.

الرضاعة الطبيعية

قد تغيب الدورة الشهرية أو قد تكون نادرة أو خفيفة للغاية أثناء فترة الرضاعة الطبيعية،

خاصة إذا كانت الرضاعة الطبيعية توفر لطفلك كل ما يحتاج من السعرات الحرارية التي يحتاجها.

فإن كنتِ تعانين من عدم انتظام دورتك الشهرية أو انقطاعها واحتجتِ إلى استشارة أو مساعدة متخصصة نقدم لك في مركز الدكتور هلال أبو غوش الطبي جميع الحلول والمساعدات اللازمة من كادر طبي متخصص ومؤهل مكون من طبيبات نسائيات يتمتعن بقدر عالٍ من الثقة والكفاءة.

بامكانكم قراءة المزيد عن أسباب تأخر الدورة الشهرية عبر الرابط 

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب

1 Comment

Leave a comment