أنواع الحمل

ما أنواع الحمل

أنواع الحمل – يبدو الحمل وكأنه مصطلح بسيط، أليس كذلك؟ إنه شيء من المفترض أن يحدث بشكل طبيعي عندما يكون الزوجان مستعدين لتكوين أسرة

ومع ذلك، يمكن أن يتطلب الحمل الكثير من الوقت والطاقة والصبر، وحتى في هذه الحالة، قد تحدث أنواع مختلفة من حالات الحمل

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث حمل معين، مثل الاختلافات الجسدية في الجهاز التناسلي

أو إطلاق عدة بويضات، أو تلقيح حيوانات منوية متعددة لنفس البويضة، والمشكلات الصحية، وغيرها

أنواع الحمل المختلفة عند النساء:
  1.  الحمل داخل الرحم 

هو حمل طبيعي، حيث يتم انغراس الجنين المخصب (أو الأجنة) داخل التجويف الرئيسي للرحم، وتتشكل المشيمة في النهاية لمساعدة الجنين على التطور إلى طفل

  1. الحمل العنقودي

حالات الحمل العنقودي هي حالات الحمل التي تتطور فيها المشيمة والجنين بشكل غير طبيعي

وقد يتحول نسيج المشيمة إلى ورم. الحمل العنقودي نوعان – كامل وجزئي

يحدث الحمل العنقودي الكامل عندما تتشكل المشيمة بشكل غير طبيعي، ولكن لا يوجد جنين يدعمه. يحدث الحمل العنقودي الجزئي

عندما تتشكل المشيمة والجنين بشكل غير طبيعي. يحدث الحمل العنقودي عندما تحتوي البويضة الملقحة على مجموعة إضافية من الكروموسومات

سيؤدي هذا في النهاية إلى إجهاض عفوي أو إجهاض متعمد، حيث لا يمكن للجنين أن ينمو بطريقة آمنة وصحية

  1. الحمل خارج الرحم أو البوقي

يحدث الحمل خارج الرحم عندما يتم انغراس البويضة الملقحة خارج التجويف الرئيسي للرحم، مثل عنق الرحم أو البطن. في معظم الحالات، يتم انغراس الجنين في قناة فالوب (التي تنقل البويضة إلى الرحم)، مما يؤدي إلى حدوث الحمل البوقي. الحمل خارج الرحم غير آمن لكل من الأم والطفل، حيث لا

يمكن للطفل أن ينمو بشكل صحيح، وقد تصبح حياة الأم في خطر. إذا لم يحدث الإجهاض بشكل طبيعي، فسيلزم التخطيط للإجهاض

  1. الحمل داخل البطن

يحدث الحمل داخل البطن عندما يتم انغراس الجنين خارج الرحم في التجويف البطني. عادةً، ينغرس الجنين في الرحم أو قناة فالوب أولاً، لكنه ينزلق من خلال تمزق. على سبيل المثال، قد تضعف الندبة التي تُترك بعد الولادة القيصرية وتتمزق، مما يسمح للجنين بالانزلاق إلى التجويف البطني. تظل بعض حالات الحمل داخل البطن غير مكتشفة ويمكن أن تكمل فترة حمل كاملة، ولكن هناك احتمالات كبيرة بأن الجنين لن ينجو. قد تكون هناك حاجة لاستئصال الرحم الكامل بعد الولادة

الحمل المفرد

يحدث الحمل المفرد عندما يتم تخصيب بويضة واحدة بواسطة حيوان منوي واحد، وينمو جنين واحد فقط

الحمل المتعدد

تحدث حالات الحمل المتعددة عندما يتم تكوين اثنين أو أكثر من الأجنة وزرعها في الرحم. لنأخذ مثال التوائم. إذا انقسمت بويضة واحدة مخصبة بواسطة حيوان منوي إلى جنينين، فسيتم تكوين توأمين متطابقين يشتركان في نفس التركيب الجيني. إذا تم تخصيب بيضتين منفصلتين بواسطة حيوانين منويين منفصلين، يتم تكوين توأمين شقيقين (غير متطابقين)، ولا يتشاركان في نفس التركيب الجيني. قد تؤدي علاجات الخصوبة إلى تعدد الأجنة.

  1. الحمل عالي الخطورة

يُطلق على الحمل عالي الخطورة عندما تكون المرأة فوق سن معينة (حوالي 35 عاماً)، أو مصابة بداء السكري، أو لديها أجنة متعددة، أو أي حالة صحية يمكن أن تؤثر عليها وعلى الجنين والحمل بشكل عام. في بعض الحالات، إذا كان الدواء مطلوباً للسيطرة على الظروف الصحية، يمكن وصف الحمل بأنه شديد الخطورة. يمكن أن يؤدي وجود تاريخ من أي مضاعفات سابقة في الولادة إلى حدوث حمل شديد الخطورة.

  1. الحمل الذئبي

الحمل الذئبي هو نوع من الحمل عالي الخطورة. الذئبة هي مرض مناعي ذاتي، يمكن أن يعقد الحمل بالنسبة للمرأة عن طريق زيادة خطر إصابة المرأة بما يسمى تسمم الحمل. إذا تم تشخيص امرأة بمرض الذئبة، فمن المهم أن يتم التخطيط للحمل جيداً، وذلك لتجنب المفاجآت واختلاطات الحمل.

  1. الحمل الكيميائي

هذا هو المصطلح السريري لفقدان الحمل الذي يحدث بعد وقت قصير من الانغراس. يتم تخصيب البويضة وانغراسها في الرحم، لكنها تتوقف عن النمو والتطور بعد فترة وجيزة. يحدث هذا الفقد عموماً قبل أن تتمكن الموجات فوق الصوتية من الكشف عن نبضات قلب الجنين.

  1. الحمل المقعدي

يحدث الحمل المقعدي عندما يتموضع رأس الجنين في الجزء العلوي من الرحم، وتكون قدمه أو مقعده باتجاه عنق الرحم وقناة الولادة. عند قرب موعد الولادة بأسابيع معظم الأجنة تتغير وضعيتها أو اتجاهها إلى الوضع الطبيعي وهو المجيء الرأسي أي أن رأس الجنين يصبح متوجهاً إلى الحوض وقناة الولادة. إذا لم يحدث هذا التغيير فإن مؤخرة الجنين ستصبح متجهة إلى أسفل الحوض وهذا ما نسميه بالمجيء المقعدي للجنين. هناك ثلاثة أنواع من حالات الحمل المقعدي، اعتماداً على وضع الجنين – كامل وجزئي وقدمي. يمكن أن يحدث الحمل المقعدي بسبب وجود أجنة متعددة (توأم وثلاثة توائم وما إلى ذلك)، ورحم غير طبيعي الشكل، وانزياح المشيمة، ووجود كمية كبيرة جداً أو قليلة جداً من السائل الأمنيوسي الذي يؤثر على حركة الجنين، وغير ذلك.

يجب أن تخضع المرأة دائماً لفحوصات منتظمة عندما تكون حاملاً، وإذا كانت تعاني من أي حالات صحية سابقة أو كانت تعاني من مضاعفات سابقة، فمن الأفضل التخطيط للحمل مسبقاً ومراقبته بعناية.

ولمزيد من المعلومات عن مواضيع مشابهة بامكانكم قراءة المزيد من خلال

التغذية عند الحامل  |  الحمل المديد  |  الإنتانات البولية عند الحامل  الأدوية والحمل  ضعف الحمل ووجود كيس حمل فارغ  كيف احمل؟  |  الحمل الكيميائي  |  التخطيط للحمل  |  إقياءات الحمل  |  التدخين والحمل سكري الحمل  |  طرق منع الحمل الجراحية  |

طرق منع الحمل الدوائية  |  طرق منع الحمل الميكانيكية  |  نصائح للنفاس الحمل خارج الرحم  |  الغدة الدرقية والحمل الحمل بالتوائم فقر الدم والحمل أضرار حبوب منع الحمل العناية بالأم ما بعد الولادة نصائح للإرضاع الطبيعي  |  آلام الولادة |

حجم الجنين خلال الحمل  |  السيطرة على الوزن للحامل  |  النظام الغذائي بعد الولادة  |  إرتفاع الضغط الحملي  اكتئاب ما بعد الولادة  | اختبار الحمل المنزلي تغذية الحامل  |  الحمل والولادة  |

المراجع:
  1. https://parenting.firstcry.com/articles/types-of-pregnancy-you-should-be-aware-of/
  2. https://www.babymed.com/tubal-pregnancy/different-types-pregnancies
  3. https://www.everydayhealth.com/pregnancy/

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب