الامراض الجنسية المعدية

ما هي الأمراض الجنسية المعدية

الأمراض الجنسية المعدية  – هي الأمراض التناسلية وتنتقل من شخص لآخر من خلال الممارسة الجنسية

ويعتبرالأفراد الذين تتراوح أعمارهم ما بين الـ 15 والـ ـ24 عاماً هم الأكثر عرضة للإصابة بهذه العدوى.

كما ينتقل أكثر من 30 نوع بكتيريا وفيروسات وطفيليات مختلفة عن طريق الجنس سواء المهبلي

أو الفموي أو الشرجي باعتبار أن المناطق التناسلية تعتبر بيئات رطبة ودافئة تساعد على نمو

الفيروسات والبكتيريا. كما يوجد ثمانية أنواع من الأمراض المعدية والتي تعتبر الأكثر شيوعاً والمنتقلة عن طريق الممارسة الجنسية،

ومن بينهم 4 أنواع قابلة للعلاج.

!! الكلاميديا

تعتبر الكلاميديا من أكثر الأمراض شيوعاً، وتحدث نتيجة نوع من البكتيريا تسمى الكلاميديا،

وتشير الإحصاءات إلى أن نحو 3% من البنات بعمر الـ 15 إلى 19 يعانون من تلك العدوى وعادةً لا يكون لها

أعراض محددة كما يمكن أن تشمل التهاب المثانة وتغير في الإفرازات المهبلية وآلام خفيفة أسفل البطن.

!! السيلان 

يعتبر ثاني أكثر الأمراض المنقولة جنسياً شيوعاً، وفي الغالب يهاجم الأغشية المخاطية

كما تعتبر عدوى بكتيرية معدية تعيش في الأجزاء الدافئة والرطبة من الجسم وفي حالة عدم علاجه

فقد تصاب الإناث بمرض التهاب الحوض والذكور بالتهاب غدة البروستاتا ومجرى البول.

ومن الأعراض التي قد تظهر على المصاب به إفرازات سميكة أو غائمة أو دموية من القضيب أو المهبل،

مع الشعور بألم أو حرقان في أثناء التبول، بالإضافة إلى نزيف حيضي شديد أو نزيف بين الدورات الشهرية،

كما قد يحدث تورم في الخصيتين مع الشعور بالألم، وشعور مؤلم في حركات الأمعاء، مع شعور بحكة في منطقة الشرج.

!! الهربس التناسلي

يعتبر الهريس التناسلي معدٍ جداً ويحدث بسبب الإصابة بفيروس الهربس البسيط الذي يؤثر

على الجلد وعنق الرحم والأعضاء التناسلية بالإضافة إلى بعض الأجزاء الأخرى من الجسم،

“HSV-1″وينتقل بسهولة من شخص لآخر ويحتوي على نوعين، كما يُعرف النوع الأول بـ 

“HSVp2″وينتقل عن طريق استخدام الأغراض الشخصيةذاتها، والنوع الثاني يعرف بـ

ودائماً ما ينتقل خلال ممارسة الجنس المهبلي والفموي والشرجي. في معظم الحالات يبقى الفيروس ساكناً

ولا يُظهر أي أعراض، وفي حالة ظهورها تكون في صورة بثور أو نتوءات حمراء وتقرحات في المناطق التناسلية والشرجية وألم أثناء التبول وحكة حول المناطق التناسلية.

!! التهاب الكبد “ب” 

تنتقل هذه العدوى من خلال الاتصال بالسائل المنوي المصاب والدم وبعض سوائل الجسم الأخرى،

كما يصاب الشخص به من خلال ممارسة الجنس دون وقاية أو استخدام حقن غير معقمة أو

عن طريق الرضاعة الطبيعية من الأم المصابة ويسبب ذلك تتضخم كبد المريض بالإضافة إلى

تلف خطير نتيجة الإصابة بالعدوى وينتهي الأمر بالإصابة بسرطان وفي بعض الحالات قد

يصبح المرض مزمن. قد لا تظهر أي أعراض في بعض الأشخاص ولكن إن ظهرت فتظهر

بعد عدة أسابيع من الإصابة والتي تشمل الإرهاق، والغثيان والقيء، والإحساس بألم أو عدم راحة في البطن،

خصوصاً في منطقة الكبد على الجانب الأيمن، بالإضافة إلى فقدان الشهية، والحُمى والبول الداكن، وألم في المفاصل أو العضلات مع حكة، واصفرار البشرة واليرقان.

!! فيروس نقص المناعة المكتسبة – الإيدز 

يسبب فيروس “HIV” الإصابة بمرض الإيدز فعند إصابة الفرد بالإيدز تحدث تغيرات بنظام المناعة

وتصبح أكثر عرضة للإصابة بالعدوى أو الأمراض ومع تقدم المرض يتفاقم تأثيره ويزيد.

ويتواجد الفيروس في سوائل جسم المريض

كالحيوانات المنوية، والإفرازات المهبلية، والدم،

وحليب الثدي كما يمكن انتقاله عن طريق الاتصال الدموي بين الأفراد والذي قد يحدث أثناء

الممارسة الجنسية ونقل الدم والرضاعة الطبيعية والولادة أو من خلال استخدام الحقن المشتركة.

!! فيروس الورم الحليمي البشري 

تعد هذه العدوى واحدة من أكثر أنواع الأمراض الجنسية انتشاراً كما أن هناك بعض من أشكالها 

تضع النساء في خطر متزايد للإصابة بسرطان عنق الرحم، وأخرى تسبب بثور الأعضاء التناسليةومن

أعراضها تورم صغير بلون الجلد أو باللون الرمادي في المنطقة التناسلية، بالإضافة إلى عدة بثور

متجمعة مع بعضها مع الشعور بحكة أو عدم ارتياح بالمنطقة التناسلية ونزيف أثناء الجماع.

وبالنسبة للنساء يمكن لبثور الأعضاء التناسلية أن تنمو على الفرج وعلى جدار المهبل

والمنطقة الواقعة بين الأعضاء التناسلية الخارجية وفتحة الشرج وعنق الرحم أما بالنسبة للرجال فقد تظهر على رأس أو على عمود القضيب أو كيس الصفن أو فتحة الشرج كما قد تظهر بثور الأعضاء التناسلية بالفم أو حلق الزوج/الزوجة في حال تم الاتصال الجنسي الفموي.

!! الزهري 

يحدث هذا المرض نتيجة الإصابة ببكتيريا تسمى بـ “Treponema Pallidum” وينقل بالاتصال الجنسي أو من الأم للطفل أثناء الولادة أو الرضاعة الطبيعية ما قد يؤدي لولادة طفل متوفى أو طفل يعاني من عيوب خلقية.

كما تحتوي كل مرحلة من المراحل التي يمر بها المصاب بهذه العدوى أعراضاً خاصة بها، كما قد لا يتعرض بعض المصابين إلى ظهور أي أعراض في حين أنها قد تسبب ظهور أعراض شديدة عند البعض، وقد تتلاشى الأعراض عند البعض الآخر ومع ذلك تبقى البكتيريا في مكانها وقد تسبب مشاكل في غاية الخطورة في وقتٍ لاحق.

!!  التريكوموناس  داء المشعرات 

يعتبر هذا المرض عدوى شائعة تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ويسببها طفيل مجهري أحادي الخلية يدعى المشعرات المهبلية، وينتشر هذا الطفيل أثناء جماع الزوج/الزوجة المصابة بالعدوى.

بالنسبة للرجال غالباً ما يتسبب هذا الطفيل في عدوى المسالك البولية لكن دون إحداث أي أعراض كما أن داء المشعرات في الغالب ما يصيب المهبل لدى النساء، وعندما يتسبب هذا المرض في حدوث أعراض فإنها قد تظهر خلال خمسة أيام إلى 28 يوماً من التعرض للإصابة وتتراوح بين تهيج خفيف إلى التهاب شديد. كما قد تشمل أعراضه ظهور رائحة في المهبل مع إفرازات مهبلية وألم أو إزعاج أثناء الممارسة الجنسية وألم عند التبول.

بامكانكم قراءة المزيد عن الأمراض الجنسية المعدية من خلال  الرابط

وايضا بامكتنكم قراءة مواضبع عن صحة المرأه والامراض النسائية الاخرى عبر الرابط التالي

 

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب

2 Comments

Leave a comment