التخطيط للحمل :

التخطيط للحمل – كيف ومتى ، إذا كنت تحاولين إنجاب طفل أو كنت تفكرين فقط في الأمر، فليس من السابق لأوانه البدء في الاستعداد للحمل،

فهنالك عدد من الأشياء التي يمكنك القيام بها قبل وبين الحمول لزيادة فرص إنجاب طفل سليم. بالنسبة لبعض النساء،

**التخطيط للحمل**

يستغرق تجهيز أجسادهن للحمل بضعة أشهر، بينما قد يستغرق الأمر وقتاً أطول بالنسبة لأخريات. سواء كان هذا هو طفلك الأول أو الثاني أو السادس، فإن الخطوات التالية هي خطوات مهمة لمساعدتك على الاستعداد لحمل صحي قدر الإمكان.

  1. ضعي خطة وابدئي التنفيذ

عندما كنتي لا ترغبين في إنجاب طفل، فقد استخدمت وسائل فعالة لتحديد النسل لتحقيق أهدافك. الآن بعد أن بدأتِ تفكرين في الحمل، من المهم حقاً اتخاذ خطوات لتحقيق هدفك بالحمل وإنجاب طفل سليم!

  1. راجعي طبيبكِ

قبل الحمل، تحدثي إلى طبيبك حول الرعاية الصحية قبل الحمل. سيرغب طبيبكِ في مناقشة تاريخك الصحي وأي حالات طبية لديك حالياً يمكن أن تؤثر على الحمل.

**التخطيط للحمل**

سيناقش أيضاً أي مشاكل حمل سابقة، والأدوية التي تتناولينها حالياً، واللقاحات التي قد تحتاجينها، والخطوات التي يمكنك اتخاذها قبل الحمل لمنع بعض العيوب الخلقية.

إذا لم يتحدث طبيبك معك عن هذا النوع من الرعاية، اسألي عنه!

تأكدي من التحدث مع طبيبكِ حول:
الحالات الطبية

إذا كنت تعاني حالياً من أي حالات طبية، فتأكدي من أنها تحت السيطرة وتلقي العلاج. تشمل بعض هذه الحالات: الأمراض المنقولة جنسياً، والسكري، وأمراض الغدة الدرقية، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض مزمنة أخرى.

أسلوب الحياة والسلوكيات

**التخطيط للحمل**

تحدثي مع طبيبكِ أو أخصائي صحي آخر إذا كنت تدخنين أو تشربين الكحول أو تستخدمين عقاقير معينة؛ أو تعيشين في بيئة مرهقة أو مسيئة؛ أو إذا كنتي تعملين أو تعيشين حول المواد السامة. يمكن لمتخصصي الرعاية الصحية مساعدتك في الاستشارة والعلاج وخدمات الدعم الأخرى.

الأدوية

يمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية أثناء الحمل إلى حدوث عيوب خلقية خطيرة. وتشمل هذه بعض الأدوية الموصوفة والأدوية المتاحة دون وصفة طبية والمكملات الغذائية أو العشبية. إذا كنت تخططين للحمل، فيجب عليك مناقشة الحاجة إلى أي دواء مع طبيبك قبل الحمل والتأكد من أنك لا تتناولين سوى تلك الأدوية الضرورية.

اللقاحات (الحقن)

يوصى ببعض اللقاحات قبل الحمل أو أثناء الحمل أو بعد الولادة مباشرة. يمكن أن يساعد الحصول على التطعيمات المناسبة في الوقت المناسب في الحفاظ على صحتك والحفاظ على طفلك من المرض الشديد أو المعاناة من مشاكل صحية مدى الحياة.

  1. تناولي 400 ميكروغرام من حمض الفوليك كل يوم

حمض الفوليك هو فيتامين ب. إذا كان لدى المرأة ما يكفي من حمض الفوليك في جسدها قبل شهر واحد على الأقل من الحمل وأثناءه، فيمكن أن يساعد ذلك في الوقاية من العيوب الخلقية الرئيسية في دماغ الطفل والعمود الفقري

**التخطيط للحمل**

  1. التوقف عن شرب الكحوليات، والتدخين، وتعاطي بعض الأدوية

يمكن أن يتسبب التدخين وشرب الكحوليات وتعاطي بعض الأدوية في حدوث العديد من المشكلات أثناء الحمل للمرأة وطفلها، مثل الولادة المبكرة والعيوب الخلقية وموت الرضع.

إذا كنت تحاولين الحمل ولا تستطيعين التوقف عن الشرب أو التدخين أو تعاطي المخدرات احصلي على المساعدة!

  1. تجنبي المواد السامة والملوثات البيئية

تجنبي المواد الكيميائية الضارة والملوثات البيئية والمواد السامة الأخرى مثل المواد الكيميائية الاصطناعية والمعادن والأسمدة ورذاذ الحشرات وفضلات القطط أو القوارض حول المنزل وفي مكان العمل. يمكن أن تؤذي هذه المواد الجهاز التناسلي للرجال والنساء، ويمكنها أن تجعل الحمل أكثر صعوبة. يمكن أن يؤدي التعرض حتى لكميات صغيرة أثناء الحمل أو الرضاعة أو الطفولة أو البلوغ إلى الإصابة بالأمراض. تعلمي كيف تحمين نفسك وأحبائك من المواد السامة في العمل والمنزل.

  1. الوصول إلى وزن صحي والحفاظ عليه

الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة لديهم مخاطر أكبر للإصابة بالعديد من الحالات الخطيرة، بما في ذلك المضاعفات أثناء الحمل وأمراض القلب والسكري من النوع 2 وبعض أنواع السرطان (بطانة الرحم والثدي والقولون). الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن معرضون أيضاً لخطر الإصابة بمشاكل صحية خطيرة.

مفتاح الوصول إلى وزن صحي والحفاظ عليه لا يتعلق بتغييرات النظام الغذائي قصيرة المدى. يتعلق الأمر بنمط حياة يتضمن الأكل الصحي والنشاط البدني المنتظم.

إذا كنت تعانين من نقص الوزن أو زيادة الوزن أو السمنة، فتحدثي مع طبيبك حول طرق الوصول إلى وزن صحي والحفاظ عليه قبل الحمل

**التخطيط للحمل**

  1. اعرفي تاريخ عائلتك الصحي

يمكن أن يكون العلم بالتاريخ الصحي لعائلتك مهماً لصحة طفلك. قد لا تدركين أن عيباً في قلب أختكِ أو مرض فقر الدم المنجلي لابن عمكِ قد يؤثر على طفلك، ولكن مشاركة معلومات التاريخ العائلي هذه مع طبيبك قد يكون أمراً مهماً.

**التخطيط للحمل**

تشمل الأسباب الأخرى التي يلجأ إليها الأشخاص للحصول على الاستشارة الوراثية التعرض للعديد من حالات الإجهاض، أو وفيات الرضع، أو صعوبة الحمل (العقم)، أو حالة وراثية أو عيب خلقي حدث أثناء الحمل السابق.

  1. التمتع بصحة نفسية

الصحة العقلية هي الطريقة التي نفكر بها ونشعر بها ونتصرف بها عندما نتعامل مع الحياة. لكي تكوني في أفضل حالاتك،

عليكِ أن تشعري بالرضا عن حياتكِ وأن تقدري نفسكِ. يشعر الجميع بالقلق أو الحزن أو التوتر أحياناً. ومع ذلك، إذا لم تختف هذه المشاعر وتعارضت مع حياتكِ اليومية، فاطلبي المساعدة

**التخطيط للحمل**

  1. اجعلي حملكِ صحياً!

بمجرد أن تصبحي حاملاً، تأكدي من مواكبة جميع عاداتك الصحية الجديدة واستشيري طبيبك بانتظام طوال فترة الحمل للحصول على رعاية ما قبل الولادة.

المراجع:

  1. https://www.cdc.gov/preconception/planning.html
  2. https://www.tommys.org/pregnancy-information/planning-pregnancy/planning-for-pregnancy-tool
  3. https://www.medicinenet.com/pregnancy_planning_preparing_for_pregnancy/article.htm

 

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب