التشوهات الرحمية الخلقية

ما هي التشوهات الرحمية الخلقية

التشوهات الرحمية الخلقية – قد تكتشف بعض النساء إصابتهن بتشوهات في الرحم بالصدفة

وذلك لعدم وجود أعراض مؤلمة تشعر بها،  كما تختلف هذه التشوهات

من حيث السبب ودرجة الخطورة المسببة لمشاكل في الصحة

الإنجابية للمرأة فما هي أنواع هذه التشوهات وكيف يمكن علاجها؟

  أنواع التشوهات الرحمية الخلقية !!
الرحم أحادي القرن

وهو نوع من التشوهات الخلقية التي تصيب رحم المرأة

وسبب حدوثه يكمن في فشل تطور وتكوّن أحد الأنبوبين المولرينيين في جسم المرأة،

ومن مميزاته أنّ شكله غير متناظر للرحم بسبب وجود مبيض في

الجانب نفسه مع إمكانية ظهور قرن جديد ينتج بسبب تطور

محدود للأنبوبين المولرينيين، ويُسبب نمو القرن مجموعة من المشكلات لدى

المرأة قبل حدوث الحمل مثل الآلام والعقم ولذلك يُنصح باستئصاله

بواسطة العمليات الجراحية، أما في حال تكونه أثناء الحمل

فقد يهدد حياة الجنين أو صحته مثل حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة،

أو إصابة الجنين ببعض الأمراض الخلقية أو الصحية

 الرحم المزدوج

 وهو النواع الثاي والذي ينتج بسبب عدم اتصال الأنبوبين المولرينيين ليتشكل رحمان أحاديا

القرن في الجهاز التناسلي للمرأة بحيثيكون كلّ واحد منهما في

جهة ولكلّ منهما مبيضه الخاص، ومن الممكن في بعض الحالات أن

يسبب انسداد الرحم كله مما يؤدي ذلك إلى عدم خروج دم الحيض

من جسد المرأة أثناء الدورة الشهرية لذلك يتطلب التدخل

الجراحي الفوري أما في حالة الحمل فقد يكون سبباً في الولادة المبكرة.

النوع الثالث من التشوهات هو الرحم ذي القرنين

ويُسمى كذلك بالرحم ثنائي القرن، وهو تشوه من التشوهات الخلقية

التي تصيب رحم المرأة وينتج عن اتصال جزئين من

الأنبوبين المولرينيين، وفي أغلب الأحوال يكون عنق رحم واحدا أو عبارة

عن قرنينو قد يكتمل الحمل في كثير من  الأحيان ومع ذلك تبقى هنالك احتمالية

حدوث لفشل الحمل بسبب عنق الرحم والإصابة بالإجهاض  أو الولادة المبكرة

النوع الرابع هو الحاجز الرحمي وهو تشوه ينتج بعد اتصالالأنبوبين في رحم

المرأة وذلك بسبب عدم امتصاص الفاصل الأوسط بشكلٍ جزئي أو كامل

النوع الأخير هوغياب المهبل ويعني ذلك عدم وجود جزء من المهبل لدى المرأة ومن أعراضه غياب

الدورة الشهرية لدى المرأة بشكلٍ كلي، ولكن تمر الأنثى بمراحل البلوغ بشكلٍ طبيعي

  علاج التشوهات الرحمية الخلقية !!
  • نبدأ بعلاج النوع الأخير ألا وهو علاج غياب المهبل حيث أن هناك طريقتين لعلاج مثل هذا التشوه

وهي اما بطريقة غير جراحية و ما يتم فيها عمل توسعة بين فتحة

البول والشرج وهذه التقنية تحتاج لفترة زمنية طويلة.

أما الطريقة الجراحية فهي من خلال زراعة المهبل

وتستغرق فترة العلاج في هذه الطريقة عدة شهور من أجل أن تتكيف

الأنثى مع المهبل الجديد الصناعي وتتم العملية من خلال فتح المنطقة وإدخال المهبل الصناعي داخلها

  • علاج الرحم أحادي القرن فتتم معالجة الرحم الضامر بإزالة الضمور ويكون هذا عن طريق وجود بطانة رحمية
داخل القرن المضمحل والتي تؤدي إلى تجمع دموي،

ولا يوجد علاج جراحي إن لم توجد البطانة الرحمية

علاج الرحم المزدوج فقد يحتاج العلاج إلى تدخل جراحي

من أجل قص الحاجز المهبلي والذي يقوي من انسداد غشاء البكارة،

وتتم التكملة باستخدام المنظار البطني لإزالة الجلد الزائد

وفي حال ازدواج الرحم مع وجود مهبل واحد مفتوح،

فإن هذه الحالة لا تحتاج إلى أي تدخل جراحي

  • علاج حالة الرحم ذي القرنين فيتم من خلال التحام الجزء العلوي وفي حالة عدم وجود عنقي الرحم فليس

بالضرورة توحيد الجزئين ولكن في هذه الحالة يمكن أن

تصاب المرأة بثقب الرحم إذا قامت بإجراء عملية منظار للمهبل.

  • ولعلاج الحاجز الرحمي فيتم استخدام المنظار الرحمي من أجل توسيع عنق الرحم، وقص الحاجز

كما يفضل إدخال حاجز بطني مع العملية من أجل منع حدوث أي التصاقات أو التهابات

بامكانكم قراءة المزيد عن التشوهات الرحمية الخلقية عبر الرابط 

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب

3 Comments

Leave a comment