الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم – تتمنى كل أم إنجاب طفلها وهو في أتم صحة ودون أي معوقات أو مشاكل

إلا أنه وفي بعض الأحيان قد يحصل بعض المشاكل التي لم تكن تتوقعها الأم

كمشكلة الحمل خارج الرحم وهي من الأمور الشائعة الحدوث.

ما هو الحمل خارج الرحم؟

الحمل خارج الرحم، ويسمى أيضًا الحمل المنتبذ

هو عندما تنمو البويضة المخصبة خارج رحم المرأة أي في مكان ما في بطنها

الأمر اذي يمكنه أن يسبب نزيفاً يهدد الحياة كما أن هذه الحالة تحتاج إلى رعاية طبية على الفور.

ومن الجدير بالذكر أنه وفي أكثر من 90٪ من الحالات، تزرع البويضة في قناة فالوب، وهذا ما يعرف بالحمل البوقي.

ما هي علامات وأعراض الحمل خارج الرحم؟

يحدث الحمل خارج الرحم في معظم الأحيان خلال الأسابيع القليلة الأولى من الحمل،

بحيث لا تعرف الأم ذلك وقد لا تلاحظ أي مشاكل.

ولكن قد تشمل العلامات المبكرة للحمل المنتبذ أو خارج الرحم نزيف مهبلي خفيف وألم في الحوض

واضطراب في المعدة مع قيء، وتقلصات حادة في البطن

وألم على جانب واحد من الجسم مع دوار أو ضعف عام في الجسم

مع ألم في الكتف أو الرقبة ومن الممكن أن يتسبب الحمل خارج الرحم في انفجار قناة فالوب أو تمزقها

بحيث تشمل الأعراض الطارئة ألماً شديداً

مع أو بدون نزيف حاد. في حال حدوث هذا الأمر يتوجب عليكي الاتصال على الفور بطبيبك إذا كان

لديك نزيف مهبلي كثيف مع دوار أو إغماء أو ألم في الكتف أو في حال كان لديك ألم شديد في البطن خاصًة من جانب واحد.

ما هي أسباب الحمل خارج الرحم وعوامل الخطر المصاحبة له؟

قد لا يُعرف أبداً سبب حصول الحمل خارج الرحم، وقد يكون أحد الأسباب هو تلف قناة فالوب

أو منع البويضة المخصبة من دخول الرحم لسبب ما، أو أنها مدخنة للسجائر، أو تبلغ من العمر ما يتجاوز الـ 35 عاماً

. (PID) أو أن تعاني من عدوى منقولة

إلا أنه من المرجح أن يكون قد حصل الحمل خارج الرحم في حال كانت المرأة مصابة بمرض التهاب الحوض

جنسياً، أو لديها ندبات من جراحة في الحوض،

أو قد عانت من حمل خارج الرحم في السابق، أو حاولت ربط الأنابيب أو عكس ربط الأنابيب في السابق

 أو قد تكون الأم استخدمت أدوية الخصوبة، أو استخدمت علاجات داخل الرحم؛ 

للخصوبة مثل الإخصاب في المختبر (IVF)، كما يمكن أن يحدث هذا الأمر كذلك في حال أصبحت حاملاً أثناء وجود جهاز اللولب (IUD) وهي أداة تستخدم لتحديد النسل

كيف يمكن علاج الحمل خارج الرحم؟

لا يمكن للبويضة المخصبة النمو بشكل طبيعي خارج الرحم، ولمنع حدوث أي

مضاعفات قد تهدد حياة الأم والطفل، ينبغي إزالة الأنسجة المنتبذة، وذلك بالاعتماد على الأعراض التي تعاني

منها المرأة ووقت اكتشاف الحمل المنتبذ بحيث يمكن أخذ الإجراء اللازم باستخدام الأدوية أو المنظار أو جراحة البطن.

  • عن طريق الدواء:

غالباً ما يُعالج الحمل خارج الرحم والمبكر ودون نزيف باستخدام دواء يُعرف باسم ميثوتركسيت

والذي يعمل على إيقاف نمو الخلايا وحل الخلايا الحالية، ويتم تناول هذا الدواء عن طريق الحقن

ومن المهم للغاية أن يكون تشخيص الحمل خارج الرحم تشخيصاً مؤكداً قبل تلقي هذا العلاج.

وبعد أخذ هذه الحقن سيطلب الطبيب إجراء اختبار حمل آخر من أجل تحديد مدى صحة العلاج وتحديد ما إذا كانت المرأة بحاجة إلى المزيد من العلاجات الأخرى.

  • عن طريق التنظير:

ففي بعض الحالات يمكن معالجة الحمل خارج الرحم من خلال جراحة التنظير

وفي هذه العملية الجراحية يقوم الطبيب المختص بفتح شق صغير في البطن في مكانٍ قريب من السرة

ومن ثم يستخدم قناة رفيعة تحتوي على عدسة ومنظار من أجل رؤية المنطقة البوقية.

ومن ثم يُزال الحمل المنتبذ، وتعمل القناة على تعديل المفاغرة الرحمية البوقية أو تعمل على إزالتها  ومن الجدير بالذكر أن هذا الإجراء الطبي المتخذ في هذه العملية الجراحية يعتمد على كمية النزيف والتهتك وإذا كانت

القناة ممزقة أو لا

  • جراحة الطوارئ:

إذا كان الحمل المنتبذ يؤدي إلى نزيف شديد فقد تحتاج المرأة إلى إجراء جراح طارئ من خلال شقٍّ بطني، ومن الممكن إصلاح قناة فالوب في بعض الحالات، ومع ذلك، عادةً ما يجب إزالة القناة المتمزقة أي القيام باستئصال قناة فالوب.

ومن أجل الكشف المبكر عن أي حالة وللحصول على الاستشارة المتخصصة والموثوقة نقدم لك في مركز الدكتور هلال أبو غوش الطبي جميع الحلول والمساعدات اللازمة من كادر طبي متخصص ومؤهل مكون من طبيبات نسائيات على قدر عالٍ من الثقة والكفاءة.

 

 

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب

Leave a comment