العناية بالأم ما بعد الولادة

  كيفية العناية بالأم ما بعد الولادة

العناية بالأم ما بعد الولادة – بقدر أهمية العناية بالمولود في المرحلة الأولى من الولادة بقدر أهمية العناية

بالأم في مرحلة ما بعد الولادة أو ما يعرف بفترة النفاس، فعلى الأم أن تعتني بنفسها؛

إذ تعاني أغلب الأمهات بعد الولادة من التقلّبات المزاجية، والشعور بكآبة، وذلك يعود للتغيرات الهرمونية.

وفي هذا المقال سنتناول بعض الجوانب الهامة التي يجب على الأم العناية بها.

الراحة الكافية

على المرأة الحصول على الراحة خلال مرحلة النفاس، بالإضافة إلى عدم القيام بأي أعمال منزلية شاقة،

وذلك لأن المجهود الزائد أو حمل الأغراض الثقيلة سيقلل من فرص عودة أعضاء الجسم والعضلات إلى

حالتها الطبيعية مما يؤخر هذا الأمر، كما تساعد الراحة في تنشيط الدورة الدموية والغدد.

إلا أن هذا لا يعني البقاء في الفراش طوال فترة النفاس، حيث يمكن للأم القيام ببعض الأنشطة البسيطة،

وفي نفس الوقت الحصول على الراحة المناسبة من النوم.

التغذية

تقوم بعض النساء في اتباع رجيم قاس بعد الولادة مباشرة لاستعادة رشاقتها ووزنها،

وهو أمر خاطئ يؤثر على صحتها. ولا يعني عدم الاهتمام بالتغذية الصحية،

بل يجب أن تحصل على كافة العناصر الغذائية التي تساعدها في استعادة صحتها وذلك بسبب خسارتها لكمية كبيرة من الدماء بعد الولادة.

ولذلك عليها اتباع نظام غذائي مناسب لا يعتمد على الحرمان، ويفضل استشارة طبيب تغذية مختص في الأمر.

تناول الأدوية

تعتقد بعض الأمهات أن المسكنات التي تقلل من كمية الدم ستكون مناسبة لها خلال فترة النفاس

إلا أن هذا المعتقد خاطئ، حيث أن هذه الأدوية تؤثر على صحتها الام بشكل سلبي،

كما يمكن أن تنتقل مع حليب الثدي مما يشكل خطورة على صحة الرضيع.

الإمساك

قد يسبب الإمساك الشعور بآلام وتقلصات شديدة كما يمكن أن يؤدي للإصابة بالبواسير،

وبما أن المرأة في مرحلة النفاس أكثر عرضة لهذا للإصابة بالإمساك فننصح بتناول الأطعمة الغنية

بالألياف التي تقلل الإصابة بالانتفاخات وبالتالي الإمساك، بالإضافة إلى شرب السوائل الدافئة لتحسين وظائف الجهاز الهضمي.

اكتئاب ما بعد الولادة

في الأغلب تعاني واحدة من كل سبع نساء من اكتئاب ما بعد الولادة وتبدأ الأعراض عادةً في

الأسابيهع الأولى من الولادة، والتي تشمل تقلّب المزاج، واضطراب العلاقة مع الطفل،

وصعوبة في اتخاذ القرارات، ولكن لتخطي هذه المرحلة على الام اتباع النصائح التالية.

أن تحصل الأم على وقت خاص بها حيث يمكن أن تحصل على ساعة على الأقل كل أسبوع لنفسها،

بحيث تترط الطفل مع والده أو أي شخص آخر تعتمد عليه، واستغلال هذه الساعة للخروج في نزهة، أو النوم، أو ممارسة اليوغا.

كما يمكنها ممارسة التمارين الرياضية حيث أن ممارسة النشاط البدني له تأثير مضاد للاكتئاب؛

حيث يمكن لها ممارسة المشي لاستنشاق هواء نقي قادر على تحسين مزاجها. النوم لفترة كافية

حتى تتخطى مشكلة الإصابة بالاكتئاب. كما يتوجب عليها التواصل مع الآخرين وتجنّب العزلة

ولكن في نفس الوقت عليها تخصيص أوقات الزيارة التي تناسبها هي، كي تحصل على راحتها هي والطفل.

النزيف المهبلي بعد الولادة

قد يستمر النزيف بعد الولادة لمدة تصل إلى ستة أسابيع، وذلك بسبب بقايا الدم والأنسجة التي تخرج

من الرحم. ويكون النزف كثيف في الأيام الثلاثة إلى العشرة الأولى، ثم يتناقص من اللون الأحمر إلى الوردي إلى البني إلى الأبيض المصفر.

ولكن في حال لاحظت وجود جلطات كبيرة أو كنت تنزف بشدة، فعليك التواصل مع طبيبك على الفور لوقف النزيف،

خلال هذا الوقت، يحظر استخدام السدادات القطنية، والاعتماد فقط على الفوط الصحية.

ولمساعدتك لتخطي هذه المرحلة الخامة والحرجة نقدم لك في مركز الدكتور هلال أبو غوش الطبي جميع الحلول والمساعدات اللازمة بإشراف كادر طبي متخصص ومؤهل مكون من طبيبات نسائيات على قدر عالٍ من الثقة والكفاءة

 بامكانكم قراءة المزيد عن العناية بالأم ما بعد الولادة. من خلال الرابط

 

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب

Leave a comment