(Cervical cerclage) تطويق – ربط عنق الرحم

ربط عنق الرحم –  هو إجراء يقوم به الطبيب خلال الحمل حيث يتم خياطة عنق الرحم بهدف إغلاقه أو تضييقه

فعنق الرحم هو الجزء الرئيسي من قناة الولادة وهو يشبه القمع الذي يصل بين الرحم والمهبل،

ويكون شبه مغلق طوال حياة المرأة، بما في ذلك فترة الحمل، لكنه يتوسع أثناء الولادة حتى يتمكن الطفل من التحرك عبره

في بعض الحالات يتسع  باكراً بحيث يولد الطفل قبل أوانه مما يشكل خطراً على صحة الطفل الوليد،

لذا يقوم الطبيب بخياطة العنق وتضييقه لمنع حدوث ذلك، وهذا الإجراء بسيط بحيث تتمكن السيدة من العودة إلى المنزل في نفس اليوم

لماذا يتم إجراء ربط عنق الرحم؟

قبل الحمل يكون  طويلاً وشبه مغلق، فعنق الرحم هو ممرٌ ضيق جداً بحيث تتمكن بعض السوائل من العبور مثل:

دم الطمث، أو السائل المنوي. ويعتقد الكثيرون أن عنق الرحم ينفتح عند الولادة فقط وهذا صحيح إلى حدٍ كبير

لكن العنق يلين تدريجياً ويقل طوله ويبدأ بالتوسع قبل بدء المخاض

عند بعض السيدات يكون العنق قصيراً وليناً، مما يؤدي لتوسعه قبل انتهاء فترة الحمل ونضج الجنين بشكلٍ كافٍ

وكنتيجةٍ لذلك قد تخسر المرأة الحمل أو تلد قبل الأوان. لذا ينصح الأطباء بإجراء تطويق له في حالتين رئيسيتين:

  • إذا فقدت المريضة في السابق جنيناً في الثلث الثاني من الحمل بسبب
  • حدوث انفتاح فيه بدون وجود سبب محرض ذلك
  • إذا كان طول العنق  قصيراً (أقل من 25 ملم) قبل الأسبوع 24 من الحمل

بالطبع لا يُعتبر تطويقه  حلاً سحرياً لكل المشاكل

فقد تحدث الولادة الباكرة نتيجة تمزق الأغشية التي تحيط بالجنين

وعند حدوث ذلك يخسر الجنين السائل الذي يحيط به ويحميه كما قد يصاب بالتهاب نتيجة مرور البكتيريا من خارج الجسم إلى جوف الرحم

وفي هذه الحالة لا يمكن إجراء التطويق  بشكلٍ مشابه لا يمكن إجراء التطويق

إذا كان لدى السيدة نزيف مهبلي، أو إنتان داخل جوف الرحم أو بعد بدء المخاض

كيف يتم التحضير لإجراء ربط العنق:

قبل تطويق العنق  يجري الطبيب المسؤول فحصاً باستخدام الأمواج فوق الصوتية لفحص العلامات الحيويّة للطفل،

كما يقوم الطبيب بأخذ مسحة من إفرازات العنق  وفي بعض الحالات

قد يلزم إجراء تحليل للسائل الأمنيوسي الموجود في باطن الرحم وذلك للتأكد من عدم وجود إنتان، فإذا كان لدى السيدة إنتان لن يتم إجراء التطويق.

في الحالات المثالية يتم إجراء تطويق عنق الرحم بين الأسبوعين 12 و14 من الحمل،

ومع ذلك يمكن القيام بتطويق عنق الرحم حتى الأسبوع الثالث والعشرين من الحمل إذا أظهر فحص الحوض أو الأمواج فوق الصوتية أن عنق الرحم قد بدأ في التوسع.

كيف يتم تطويق عنق الرحم؟

تُعتبر منطقة عنق الرحم حساسة جداً للألم لذا يجب تخدير المنطقة قبل البدء بالإجراء،

ويمكن أن يلجأ الطبيب للتخدير القطني (تخدير العمود الفقري) أو التخدير الموضعي أو التخدير العام.

بشكلٍ عام يتم إجراء تطويق عنق الرحم عبر الطريق المهبلي،

حيث يقوم الطبيب بإدخال منظار في المهبل لتوسيعه وإعطائه فرصة جيدة لرؤية عنق الرحم،

ومن ثم يقوم بخياطته بخيوطٍ خاصة بهذا الإجراء. ويمكن للمريضة مغادرة المشفى أو المركز الطبي بعد الصحو من التخدير بفترةٍ وجيزة.

في حالاتٍ نادرة قد ينصح الطبيب بإجراء التطويق عن طريق البطن،

وهذه العملية أعقد بكثير من التطويق الكلاسيكي الذي يتم القيام به عن طريق المهبل حيث يحتاج القيام به لإجراء تنظير للبطن.

يتم اللجوء لهذا النوع من التطويق إذا كان العنق  مصاباً بمرض ما يمنع إجراء التطويق، أو إذا كان  قصيراً جداً بحيث لا يتمكن الطبيب من وضع الغرز عن طريق المهبل.

ما هي مضاعفات تطويق العنق ؟

يُعتبر تطويق العنق  إجراءً سليماً وآمناً، والمضاعفات نادرة الحدوث.

قد تحتاج السيدة لتناول مسكن ألم بسيط مثل البانادول، كما قد تشاهد بعض البقع الدموية نتيجة لوضع الغرز لكن هذه المضاعفات بسيطة وتزول عفوياً.

قد تكون المشاكل أكثر جديةً وخطورة في بعض الحالات، فقد تنحل الغرز ويفشل التطويق وعند حدوث ذلك يجب إعادة وضع غرز التطويق مجدداً لتجنب حدوث الولادة الباكرة، وقد تصاب منطقة التطويق بالإنتان أو النزف.

ما هي المدة التي تحتاجها المرأة للتعافي من تطويق العنق :

كل امرأة تتعافى بوتيرة مختلفة عن غيرها من النساء وذلك بحسب نوع الطريقة المستخدمة (المهبل/البطن) ونمط التخدير،

فبينما تحتاج السيدة بعد وضع غرز تطويق عنق الرحم عن طريق المهبل للبقاء لبضع ساعات في المستشفى،

يُعتبر إجراء تطويق عنق الرحم عن طريق البطن عملاً جراحياً ويحتاج للبقاء ليوم أو أكثر في المستشفى.

بشكلٍ عام تحتاج السيدة للراحة بعد التطويق، ويجب تجنب النشاطات الجسدية غير الضرورية مدة يومين إلى ثلاثة أيام بعد العملية أو كما ينصح الطبيب.

كما يجب تجنب ممارسة الجنس بشكل عام حتى الأسبوع 32-34 على الأقل من الحمل.

متى يمكنني إزالة غرز التطويق؟

تتم متابعة المريضة على فتراتٍ منتظمة من قبل الطبيب (أسبوعياً أو كل أسبوعين) للتحقق من وضع عنق الرحم، ويمكن إزالة الغرز عندما يكون الجنين ناضجاً كفاية وذلك في الأسبوع 36-37 من الحمل، كما يجب إزالة الغرز إذا حدث المخاض.

المراجع:

 

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب

 

Leave a comment