تقنية التلقيح الصناعي

 

تقنية التلقيح الصناعي

تقنية التلقيح الصناعي

إن تقنية التلقيح الصناعي  أو ما يعرف بالتلقيح في المختبر

من أكثر أساليب المساعدة على الانجاب انتشاراً ويعتمد العلاج في

هذه التقنية على الإخصاب في الأنابيب عن طريق الجمع يدوياُ بين السائل المنوي والبويضة

ومن ثمّ وضع الأجنّة الناتجة عن الإخصاب الخارجي في الرحم.

ومن الجدير بالذكر أن التلقيح الاصطناعي تمكن من علاج العديد من حالات العقم عند الرجل والمرأة

أسباب اللجوء للتلقيح الاصطناعي

يعتبر التلقيح الاصطناعي هو علاج للعقم أو المُشكلات الوراثية  فقد

يكون الزوجان قد خاضا تجربة خيارات علاج أقل توغلاً قبل **تقنية التلقيح الصناعي**

محاولة التلقيح الاصطناعي بما في ذلك أدوية الخصوبة

من أجل زيادة إنتاج البويضات أو التلقيح داخل الرحم، وهو إجراء يتمُّ فيه

وضع الحيوانات المنوية مباشرة في الرحم في وقت قريب من وقت التبويض**تقنية التلقيح الصناعي**

ولكن أحياناً يتم اقتراح التلقيح الاصطناعي كعلاج أولي للعقم لدى النساء اللاتي تاوزن الـ 40 سنة،

أو في حال كانت السيدة تعاني من حالات صحية مُعينة ومن الأسباب

التي قد توجب  اللجوء للتلقيح الاصطناعي؛

حدوث تلَف في قناة فالوب أو انسداده حيث يجعل من الصعب تخصيب البويضة

أو يصعب من انتقال الجنين إلى الرحم.

أو في حال حدوث اضطرابات في التبويض،

وذلك في حال كان التبويض نادراً أو لا يحدث  فيكون عدد البويضات المتاحة للتخصيب

أقل وفي حالة انتباذ البطاني الرحمي؛

حيث يحدُث الانتباذ عندما تنغرس أنسجة الرحم وتنمو خارج الرحم**تقنية التلقيح الصناعي**

الأمر الذي يؤثر على وظيفة المبيض  والرحم وأنبوبا فالوب  كما أن

الأورام الليفية الرحمية كذلك من الأسباب التي قد تضطر

المرأة للجوء للتلقيح الاصطناعي، وهي أورام حميدة تحدث في جدار

الرحم كما أنها شائعة لدى النساء في الثلاثينيات والأربعينيات من العمر،

كما يُمكن أن تتداخَل الأورام الليفية مع وضع البويضة المخصبة.

ومن الأسباب الأخرى التي توجب استخدام التلقيح الاصطناعي ضعف

إنتاج أو ضعف وظيفة الحيوانات المنوية،

وذلك عندما يكون تركيز الحيوانات المنوية أقل من المتوسط**تقنية التلقيح الصناعي**

أو في حال ضعف حركة الحيوانات المنوية أو حجم الحيوانات المنوية

وشكلها قد يكون غير طبيعي فيمكن أن يجعل ذلك من الصعب

على الحيوانات المنوية أن تقوم بتخصيب البويضة

وفي حال كان المني غير طبيعي  فقد يحتاج الرجل إلى زيارة أخصائي

من أجل تحديد ما إذا كان هناك مشكلات يمكن علاجها.

بالإضافة إلى مشكلة العُقم غير المُبرر

والذي يعني عدم وجود سبب للعقم. أو بسبب الاضطراب الوراثي وذلك

في حال كان أحد الزوجين معرض لخطر توريث اضطراب وراثي للطفل،

فقد يكون الزوجان مرشحان لإجراء اختبار وراثي قبل زرع الجنين،

وهو إجراء يتضمَّن الإخصاب في المُختبر. بعد أن يتم جمع البويضات وتخصيبها،

يتم فحصها للتأكد من عدم وجود بعض المشكلات الوراثية، ومن ثم يتم نقل الأجنة

غير المصابة بأي مشكلات إلى الرحم. ومن الأسباب كذلك هي الحفاظ على الخصوبة

لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السرطان

أو الحالات الصحية الأخرى، ففي حال كان المريض على وشك البدء في علاج السرطان؛

كالعلاج الإشعاعي أو الكيميائي، حيث قد يضر هذا العلاج بخصوبة المريض،

فقد يكون الإخصاب في المُختبر

 هو الخيار المُتاح والأمثل للحفاظ على الخصوبة. كما يمكن جمع بويضات المرأة من المِبيضين

وتجميدها للاستخدام في وقتٍ لاحق، كما قد يلجأ البعض لتخصيب

البويضات وتجميدها كأجنَّة للاستخدامها في المُستقبل.

طريقة إجراء تقنية التلقيح الصناعي  

تتم العملية عن طريق وضع الحيوانات المنوية داخل المهبل أو عنق الرحم،

وذلك بالتزامن مع مرحلة التبويض الشهرية لدى الزوجة**تقنية التلقيح الصناعي**

ومن ثم تقوم الحيوانات المنوية بالانتقال عبر الجهاز التناسلي لتصل إلى قناة فالوب،

ليقوم أحد الحيوانات المنوية بتخصيب البويضة الناضجة.

يقوم الطبيب بوصف أدوية مخصبة من أجل تحفيز إنتاج البويضات،

حيث تتطلب العملية مجموعة من البويضات حيث أن بويضة واحدة قد لا تتطور

أو تكون غير قابلة للإخصاب عند أخذها من جسم المرأة إلى المختبر،

ويتم استخدام الموجات فوق الصوتية عبر المهبل من أجل فحص المبايض،

ومن ثم تؤخذ عينات الدم لإجراء فحوص تحدد مستوى الهرمونات من أجل ضمان وجودها بتركيز مناسب لنجاح العملية.

ثم يتم أخذ البويضات عن طريق إجراء جراحي صغير يتم باستخدام التصوير

بالموجات فوق الصوتية من أجل توجيه إبرة جوفاء في تجويف الحوض لإزالة

البويضات منه ويتم استخدام أدوية للحد من أي آلام محتملة أثناء اجراء هذه العملية.

كما يطلب من الذكور إحضار عينة من الحيوانات المنوية لتحضيرها بهدف تلقيح البويضات.

ثم نسمي هذه العميلة بالتلقيح، حيث يتم خلط الحيوانات مع البويضات وثم تختزن**تقنية التلقيح الصناعي**

في المختبر لتشجيع عملية التخصيب، في بعض الحالات يكون احتمال التخصيب

ضعيف ليتم استخدام تقنية إنتراسيتوبلازميك من أجل حقن الحيوانات المنوية ،

وذلك عن طريق هذه التقنية ليتم حقن الحيوانات المنوية بشكلٍ مباشر في البويضة

من أجل ضمان إنجاح الإخصاب وتتم مراقبة البويضات عن قرب للتأكد من حدوث

الإخصاب وبدأ الانقسام الخلوي والذي يدل على أنه تم تلقيح البويضات بنجاح وتم تحويلها الى أجنة.

وكخطوة أخيرة، يتم نقل الأجنة إلى رحم المرأة بعد ثلاث إلى خمسة أيام من موعد

أخذ البويضات من المرأة، ومن ثم يتم إدخال قسطرة أو أنبوب صغير إلى الرحم

من أجل إتمام عملية نقل الأجنة، ولا يعتبر هذا الإجراء مؤلم لمعظم النساء

ولكن قد تشعر بعضهن بتقلصات مؤلمة بعض الشيء**تقنية التلقيح الصناعي**

أعراض الحمل بعد التلقيح الصناعي

قد تشعر المرأة بالإرهاق، وفي بعض الحالات قد يحدث إغماء، بالإضافة

غلى الشعور بآلام شديدة ومتكررة أسفل البطن، وتقلصات نتيجة تغير الهرمونات،

تشبه تلك التقلصات التي تحدث في الدورة الشهرية إلا أنها أكثر إيلاماً. كما قد تشعر بالانتفاخ.

قد يكون التلقيح الصناعي هو الخيار الأنسب كما أن هذه الطريقة تعتبر الأبسط وأقل**تقنية التلقيح الصناعي**

الطرق تكلفة مادياً و صحياً، فلا حاجة للتخدير أو العمليات الجراحية،

ومن هنا نحاول في مركز الدكتور هلال أبو غوش الطبي بتوفير جميع الحلول الممكنة والتقنيات الحديثة والأجهزة المتطورة، وتزويد المركز بفريق طبي متميز مكون من طبيبات نسائيات على قدر عالٍ من الكفاءة.

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب