داء المبيضات

ما هو داء المبيضات المهبلي؟

داء المبيضات هي عدوى تسببها الخميرة (نوع من الفطريات)، 

وتعيش المبيضات عادة داخل الجسم (في أماكن مثل الفم والحلق والأمعاء والمهبل)

وعلى الجلد دون التسبب في أي مشاكل. وفي بعض الأحيان يمكن أن تتكاثر

المبيضات وتسبب العدوى إذا تغيرت البيئة داخل المهبل بطريقة تشجع نموها.

المبيضات في المهبل تسمى عادة بالتهاب المهبل الفطري أو داء المبيضات المهبلي،

أو عدوى الخميرة المهبلية.

وهذه العدوى شائعة جدًّا ولكنها ليست خطيرة عادةً وقد تتفاقَمُ الأَعرَاض قبل أسبوع من الطَّمث وهي تنطوي على حكَّة مهبليَّة ومُفرَزات.

ما هي أعراض الداء؟

تتلخص أعراض الداء المهبلي بما يلي:

الحكة المهبلية أو وجع

ألم أثناء الجماع

ألم أو انزعاج عند التبول

إفرازات مهبلية غير طبيعية

على الرغم من أن معظم المبيضات المهبلية خفيفة، إلا أن بعض النساء

قد يصبن بإلتهابات حادة تتضمن احمرار وتورم وتشققات في جدار المهبل.

هل أنتِ معرّضة للإصابة بداء المبيضات المهبلي؟

على الرغم من عدم وجود عدد دقيق للنساء المصابات بداء المبيضات

المهبلي إلا أنه مرض والنساء الأكثر عرضة للإصابة بداء المبيضات المهبلي هنّ:

الحوامل:

الحمل يمكن أن يجعل المبيضات التهاب الفرج أكثر احتمالا.

تتطلب معالجة الحالة عند الحوامل طريقة مختلفة لما هو معتاد ، ولكنها لا تشكل خطورة كبيرة على الطفل

ضعف الجهاز المناعي:

الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي هم أكثر عرضة لتطوير المبيضات الفرجية.

يمكن أن يحدث ضعف في الجهاز المناعي نتيجة لظروف مثل فيروس نقص المناعة البشرية،

وكذلك استخدام الأدوية، بما في ذلك تلك المرتبطة بالعلاج الكيميائي، والمنشطات وتلك التي توصف في كثير من الأحيان بعد زرع الأعضاء.

المصابات بمرض السكري، حيث ينتج عن هذا المرض نظام مناعة ضعيفة

النشاط الجنسي:

يكون التهاب المبيضات الفرجي أكثر عرضة عند النساء الناشطات جنسياً.

الحالة ليست عدوى تنتقل بالاتصال الجنسي، ولكن يمكن ، في بعض الحالات،

أن تنتقل إلى شركاء جنسيين من كلا الجنسين. تناولنَ أو أخذونَ مؤخرا مضادات حيوية

الملابس الداخلية غير القطنية

الداء المهبلي غير شائع بين النساء بعد انقطاع الطمث باستثناء النساء اللائي يتناولن العلاج الهرموني النظامي.

 كيف يمكنني منع الداء المهبلي؟

قد يساعد ارتداء الملابس الداخلية القطنية على تقليل فرص الإصابة بهذا المرض. كما أن تناول المضادات الحيوية يمكن أن يؤدي إلى داء المبيضات المهبلي، لذلك، لا ينبغي أن لا تتناول السيدة هذه الأدوية إلا عند وصفه من الطبيب.

ما هو تشخيص الداء المهبلي؟

عندما يقوم الطبيب بإدخال منظار في المهبل، يعمل هذا على فتح شفريّ المهبل، مما يمنح الطبيب الفرصة لمعرفة الأعراض وتقييم الإفرازات في داخل المهبل، وقد يكون لدى بعض النساء إفرازات لزجة بيضاء – صفراء، بينما عند نساء أخريات لا يطرأ تغيير كبير في الإفرازات. عند فتح شفريّ المهبل يمكن تقدير درجة الـحموضة (pH) في المهبل، وعادة ما يقوم مقدمو الرعاية الصحية بتشخيص داء المبيضات المهبلي عن طريق أخذ عينة صغيرة من الإفرازات المهبلية لفحصها تحت المجهر أو إرسالها إلى المختبر لاستنباتها من الفطريات. ومع ذلك، لا يعني وجود فطريات الإصابة بداء المبيضات المهبلي دائماً، حيث يمكن أن تصاب بعض النساء بالمبيضات في المهبل دون أي أعراض.

ما هو علاج داء المبيضات المهبلي؟

يعالَج داء المبيضات المهبلي عادة بالأدوية المضادة للفطريات وبالنسبة لمعظم الإصابات، يكون العلاج عبارة عن دواء مضاد للفطريات يوضع داخل المهبل أو جرعة واحدة من الفلوكونازول تؤخذ عن طريق الفم.

قد تكون هناك حاجة إلى علاجات أخرى للعدوى الأكثر حدة، والتي لا تتحسن، أو التي تستمر في العودة بعد التحسن. تشمل هذه العلاجات جرعات أكثر من الفلوكونازول التي تؤخذ عن طريق الفم أو غير ذلك من الأدوية المطبقة داخل المهبل، مثل حمض البوريك والنيستاتين أو الفلوسيتوزين.

اتصل بمزود الرعاية الصحية إذا كان لديك أي من هذه الأعراض. تشبه هذه الأعراض أعراض أنواع أخرى من الالتهابات المهبلية ، التي تعالج بأنواع مختلفة من الأدوية. يمكن لمقدم الرعاية الصحية أن يخبرك إذا كان

لديك داء المبيضات المهبلي وكيفية علاجه.

بامكانكم قراءة المزيد عن داء المبيضات من خلال الرابط

المراجع :

 

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب

4 Comments

Leave a comment