علاج الهبات الساخنة بالأعشاب

  كيفية علاج الهبات الساخنة باللأعشاب

الهبات الساخنة – هي الشعور المفاجئ بالدفء والحرارة في الجسم والذي يتركز غالباً في الجزء العلوي من الجسم

وتحدث الهبات لعدة مرات خلال اليوم الواحد، وقد تستمر لعدة سنوات. في هذه المقالة سوف نتحدث عن أعراض الهبات وكيفية علاجها بالأعشاب.

بعد انقطاع الطمث قد تصيب الهبات العديد من السيدات قبل ذلك مثل بعض السيدات الحوامل بسبب التغيرات الهرمونية لديهن

أو المصابات بمشاكل في الغدة الدرقية أو بسبب تأثير بعض الأدوية.

تصيب جميع السيدات دون استثناء لكنها تحدث بشكلٍ أكثر شيوعاً عند المدخنات واللاتي يعانين من زيادة الوزن.

 ما هي أعراض الهبات ؟

تشعر السيدة بارتفاع مفاجئ في حرارة الجسم، ويتركز هذا الشعور في الصدر والعنق والوجه

وقد يبدو الجلد محمراً في بعض الحالات. تتسارع ضربات القلب فتشكو العديد من السيدات من الخفقان وتشعرن بالقلق.

في بعض الحالات يزول الشعور بارتفاع الحرارة بشكلٍ مفاجئ مما يسبب شعوراً بفقد الحرارة وحدوث الرجفة.

يختلف تكرار الهبات الساخنة بين النساء. وهذه الهبات قد تكون خفيفة أو شديدة جداً لدرجة تؤثر على النشاطات اليومية

ومن الممكن حدوثها في أي وقتٍ في النهار أو الليل، وقد تكون الهبات الساخنة الليلية شديدة لدرجة توقظ السيدة من النوم

  • كيف يمكن علاجها بالأعشاب؟

قد لا تحتاج الهبات الخفيفة لأي علاج، لكن الهبات الشديدة قد تكون مزعجة جداً وتسبب حدوث القلق واضطرابات النوم عند بعض السيدات

لذا تلجأ العديد من السيدات لطلب العلاج وتفضلن الطرق الطبيعية لذلك، ومنها العلاج بالأعشاب والوخز بالإبر واليوغا. ومن أهم النباتات العشبية التي تستعمل لعلاج الهبات الساخنة والتخفيف منها:

  • نبات الجنسينغ (Ginseng): هنالك الكثير من الدراسات والأبحاث التي أثبتت فائدة نبات الجنسينغ في بعض الأعراض التي تظهر خلال سن اليأس، مثل اضطراب المزاج ومشاكل النوم، كما يحسن استخدام نبات الجنسينغ من الحالة العامة.
  • زيت نبات الأقحوان الليلي: تشير الدراسات إلى فائدة استخدام الزيت في التخفيف من الهبات الساخنة. لكن يجب استخدام زيت نبات الاقحوان الليلي بحذر وبعد استشارة الطبيب حيث ان تأثيراته الجانبية قد تتضمن حدوث مشاكل في تخثر الدم، وفي الجهاز المناعي أيضاً، وإقياء وإسهال. من الممكن أيضاً أن يتسبب استخدامه في إحداث نوبات الصرع عند الأشخاص المشخصين بإصابتهم بانفصام الشخصية والذين يتناولون أدوية مضادة للذهان. لذا يجب استشارة الطبيب وتجنب استخدام زيت نبات الاقحوان الليلي مع مضادات التخثر أو الفينوثيازين أو مع الأدوية المضادة للذهان.
  • جذر عرق السوس (Liquorice): في دراسة أجريت في عام 2012 وجدت أن تناول 330 ميلي غرام من جذر عرق السوس عند النساء في سن اليأس لثلاث مرات في اليوم لثمانية أسابيع قلل من شدة الهبات الساخنة وتكرارها، وفائدة هذا النبات ستستمر لمدة أسبوعين بعد إيقافه. وتعود أهمية هذا النبات لغناه بالفيتو استروجين المشابه للاستروجين والذي يعمل على مستقبلات الاستروجين في جسم المرأة.
  • بعض المواد الغذائية الحاوية على الفيتو استروجين مثل فول الصويا والنباتات الأخرى (مثل العدس والحمص أيضاً).
  • نبات النفل (Clover): هو أيضاً من المصادر الغنية بالأستروجين التي تساعد النساء في التخفيف من شدة الهبات الساخنة.
  • المتممات الغذائية الحاوية على الفيتامين E قد تساهم في تخفيف من الهبات الساخنة غير الشديدة، لكن لا تزال الدراسات غير مؤكدة بخصوص ذلك. من الهام استشارة الطبيب وبخاصة عند تناول جرعات عالية من هذه المتممات لأن ذلك قد يزيد من خطورة حصول الأمراض القلبية الوعائية.
  • اليام البري أو الدسيقوريا (Wild Yam): هنالك فائدة قليلة لهذا النبات في تخفيف شدة الهبات الساخنة ولكن لم تجد الدراسات فائدته في تخفيف أعراض سن اليأس الأخرى. لكن يعتبر اليام البري موسعاً للأوعية ومدر للبول لذا يجب استشارة الطبيب قبل استخدامه.
  • قشرة الصنوبر: تحوي قشرة الصنوبر على مواد تشابه المواد الموجودة في بذور العنب. لكن تأثير هذا النبات مؤقت، لذا لا بد من الاستمرار باستخدامه لفتراتٍ طويلة.
  • غبار الطلع: يعتبر تناول المستحضرات الحاوية على غبار الطلع مفيداً في تخفيف الهبات الخفيفة، وبخاصة إذا تم مشاركته مع العلاج بقشر الصنوبر.
  • النبات الحاوية على المغنيزيوم مثل الخس والفول الأخضر، الأرضي شوكي، الفاصولياء والذرة والبطاطا: تعتبر هذا الأغذية من المصادر الغنية بالمغنزيوم. يعتبر المغنزيوم من المهدئات ومضادات القلق، لذا فهو يساهم بشكل كبير في تخفيف شدة الهبات الساخنة، وزيادة مستويات السيروتونين في الدم مما يحسن المزاج. كما يمتاز بفعالية جيدة للمساعدة على النوم العميق المريح والتخفيف من الأرق الذي يحدث بشكلٍ شائع كنتيجة للهبات الساخنة.
لا يعتبر الوخز بالإبر من ضمن العلاجات العشبية، إلا انه يجب الإشارة إليه في سياق علاج الهبات الساخنة

حيث أثبتت الدراسات أهمية هذا العلاج في تخفيف شدة الهبات الساخنة والتعرق الليلي أيضاً

وتظهر الفائدة العظمى للوخز بالإبر بعد ثماني جلسات، ويستمر تأثيرها لمدة ستة أشهر

والأهم من ذلك أنه علاجٌ آمنٌ جداً ولا يسبب حدوث أي تأثيرات جانبية غير مرغوب بها. لذا إذا لم تجربي سيدتي هذا العلاج سابقاً فقد حان الوقت المناسب لتجربيه

تعتبر الأعشاب مهمة وفعالة في علاج الهبات الساخنة، لكن يجب ان ننتبه إلى بعض النقاط الهامة

فالأعشاب ليست آمنة دوماً حيث أن تناول بعضها بكمياتٍ عالية قد يؤثر على صحة وسلامة الجسم وقد يتداخل مع تأثيرات باقي الأدوية التي تتناولها السيدة. من جهةٍ أخرى، يختلف تأثيرها وفعاليتها من سيدةٍ لأخرى لذا من المهم استشارة الطبيب النسائي المختص الذي يعرف ما يناسبك.

المراجع:

 

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب

 

 

Leave a comment