تنظيم الدورة الشهرية

كيفية تنظيم الدورة الشهرية

تنظيم الدورة الشهرية – عندما يكون الحديث عن الدورة الشهرية، فإن كلمة “طبيعي” بحد ذاتها قد تشكل موضوعاً للنقاش

. استخدمي العوامل التالية كدليل وتذكري أن الطبيعي هنا هو ما اعتدتِ عليه.

تختلف طول وشدة الدورة الشهرية من امرأة لأخرى. إذا كانت دورتك الشهرية طويلة أو

غزيرة جداً أو غير منتظمة فهذا ما يعرف بغزارة الطمث. تشمل اعراض غزارة الطمث ما يلي:

  • استمرار الدورة الشهرية لأكثر من 7 أيام.
  • أن يكون النزف غزير جداً بحيث تضطرين لتبديل الفوطة الصحية أو السدادة القطنية أكثر من مرة خلال ساعة واحدة.

يجب عليك مراجعة طبيبك إذا كانت الدورة الطمثية غزيرة جداً أو طويلة بحيث تؤثر في حياتك اليومية.

قد يسبب النزف الغزير فقر الدم أو عوز الحديد، كما يمكن أن يشير إلى مشكلة طبية

مستبطنة. في معظم الحالات يتمكن طبيبك من معالجة الدورات غير المنتظمة بنجاح.

ما الذي يسبب الدورات غير المنتظمة أو الغزيرة؟

يمكن أن تنتج الدورات غير المنتظمة أو الغزيرة عن عوامل متعددة بما فيها:

  • الأدوية: يمكن لبعض الأدوية المضادة للالتهاب أو مضادات التخثر أو الأدوية الهرمونية أن تؤثر على النزف الطمثي.
  • قد يكون النزف الغزير أثراً جانبياً للأجهزة داخل الرحم أو ما يعرف بـِ (اللولب) المستخدمة لمنع الحمل.
  • اختلال التوازن الهرموني: تنظم هرمونات الأستروجين والبروجيسترون تعزيز نمو بطانة الرحم، لذلك فإن
  • زيادة هذه الهرمونات قد تسبب نزفاً غزيراً. اختلال التوازن الهرموني أشيع ما يكون عند الفتيات اللواتي بدأن بالحيض خلال العام والنصف الماضيين، وعند السيدات اللواتي يقتربن من سن اليأس.
  • بعض الحالات الطبية:
  • الداء الحوضي الالتهابي: قد يؤدي حدوث الداء الحوضي الالتهابي والتهابات أخرى إلى دورات غير منتظمة.
  • بطانة الرحم الهاجرة: هي حالة يبدأ فيها النسيج الذي يبطن داخل الرحم بالنمو في أماكن اخرى داخل الجسم، مما يسبب نزفاً غزيراً وألماً كذلك.
  • اعتلالات الدم الموروثة: يمكن أن تسبب بعض اعتلالات الدم الموروثة التي تؤثر على التخثر دوراتٍ طمثيةً غزيرة.
  • الأورام السليمة أو السرطانات مثل سرطانات عنق الرحم أو المبيض أو الرحم، لكن هذه الحالات غير شائعة. الأورام السليمة في البطانة الرحمية يمكنها أيضاً أن تسبب دورات طويلة أو غزيرة. تعرف هذه الأورام بالبوليبات وتحدث عندما يكون الورم مكوناً من نسيج بطاني رحمي، ويشار لها بورم ليفي عندما تكون مكونة من نسيج عضلي.
  • أسباب أخرى محتملة:
    • اللاإباضة: يسبب نقص هرمون البروجيسترون اضطراباً في الإباضة أو ما يسمى بالدورات اللاإباضية مما ينتج عنه دورات غزيرة.
    • العضال الغدي وهو عبارة عن انطمار غدد من البطانة الرحمية في العضلة الرحمية والذي قد يؤدي إلى نزيف غزير أحياناً.
    • الحمل الهاجر: يوقف الحمل الطبيعي الدورة الشهرية، ويعتبر حدوث بعض التنقيط خلال الحمل وخصوصاً في الثلث الأول أمراً طبيعياً ولا يستوجب القلق، أما إذا حدث نزف غزير خلال الحمل فأنتِ بحاجة إلى رعاية طبية فورية. قد تكون تلك إشارة أن البيضة الملقحة انغرست في أنبوب فالوب بدلاً من الرحم وهو ما يدعى بالحمل الهاجر، أو أن السبب هو حدوث إجهاض.

الطبيب هو الشخص الأقدر مساعدتك في تحديد سبب النزيف خلال الحمل.

ما هي أعراض الدورات الغزيرة أو غير المنتظمة؟

يختلف طول الدورة الشهرية وكمية دم الحيض من سيدة لأخرى، وتتراوح المدة عند غالبية النساء بين 21-35 يوم. وتتتراوح مدة الحيض بين 4-5 أيام، وكمية الدم حوالي 40 سي سي. من المهم أن تتذكري أن هذه مجرد أرقام وسطية وقد تختلف هذه الأرقام بالنسبة لكِ. تعتبر خسارة كمية من الدم أكثر من 80 سي سي  نزفاً غزيراً غير طبيعي.

العلامات التالية تدل أن التدفق الطمثي لديك قد يكون غزير بشكل شاذ:

  • تبلل أكثر من سدادة أو فوطة صحية خلال ساعة وتكرر ذلك لعدة ساعات.
  • الاستيقاظ ليلاً بسبب الحاجة لتغيير الفوطة.
  • خروج خثرات دموية مع دم الحيض.
  • استمرار التدفق الطمثي لأكثر من أسبوع.
  • ظهور أعراض فقر الدم مثل: التعب، وشحوب الجلد، وضيق النفس، والدوار.

وفي حين ان دورة كل امرأة مختلفة، إلا أن الشذوذات مثل النزف في منتصف الدورة الشهرية أو بعد الجماع هي أعراض غير طبيعية.

متى يجب أن أطلب استشارة الطبيب؟

يفضل مراجعة طبيب النسائية لإجراء فحص طبي عام من وقت لآخر، ولكن ظهور بعض الأعراض يستوجب أخذ موعد فوري

وأهم تلك الأعراض: حدوث النزف خارج وقت الطمث مثل النزف بين الدورات، أو بعد ممارسة العلاقة الجنسية، أو النزف خلال الحمل، أو بعد انقطاع الطمث (سن اليأس).

هنالك مؤشرات أخرى توجب مراجعة طبيبك مثل: تطاول الدورة الطمثية لأكثر من أسبوع

أو حاجتك لأكثر من سدادة أو فوطة صحية خلال ساعة واحدة، أو وجود ألم شديد أو حمى أو مفرزات أو رائحة غير طبيعية أو تغير الوزن بشكل غير مفسر أو نمو شعر غير اعتيادي.

تعتبر متابعة الدورات الشهرية أمراً هاماً وذلك يتضمن مدة تدفق الدم وعدد السدادات أو الفوط الصحية التي تستخدمينها خلال كل دورة،

فهذه المعلومات هامة ليتمكن طبيبك من وضع التشخيص المناسب وتحديد العلاج الأمثل.

بامكانكم قراءة المزيد عن كيفية تنظيم الدورة الشهرية من خلال الرابط

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب

Leave a comment