ميلان الرحم

 ما هي ميلان الرحم أعراضه وأسبابه

ميلان الرحم  – قد يميل الرحم لدى بعض النساء للخلف أو أسفل الظهر ويعرف بالرحم المائل فعادة ما يتوضع الرحم منتصباً وفي وضعٍ رأسي

تُعتبر مشكلة الرحم المائل من الأمور الشائعة جداً لدى النساء حيث تعاني 20 من كل 100 سيدة من هذه المشكلة.

ما هو الرحم المائل؟

ينحني الرحم المائل للخلف في عنق الرحم بدلاً من الموضع الأمامي، كما تشتمل أيضاً الرحم المنعكس

وهو الرحم الذي يميل إلى الأمام بدلاً من الخلف وقد يتم الإشارة إليها أيضاً بصفة الرحم المنحرف أو ارتداد الرحم أو النزوح الرحمي.

ما هي أعراض ميلان الرحم؟

في بعض الحالات قد لا تعاني بعض النساء المصابات برحم مائل أو مقلوب بأية أعراض،

وهذا يعني أنك قد لا تكونين على علم بالحالة. ولكن هناك أعراض عديدة لميلان الرحم قد تشمل ألم في المهبل أو أسفل الظهر أثناء الجماع،

ألم أثناء الحيض، مشكلة في إدخال السدادات القطنية، زيادة تواتر البول أو الشعور بالضغط في المثانة مع التهابات المسالك البولية وسلس البول الخفيف مع بروز أسفل البطن.

ما هي الأسباب المؤدية لميلان الرحم؟

الرحم عبارة عن عضو مجوف كمثرى الشكل يجلس في الجزء السفلي من حوض المرأة،

وهو المكان الذي ينمو فيه الجنين أثناء الحمل.

ويمكن أن يكون للمرأة الرحم المائل لعدة أسباب مختلفة منها الاختلاف الطبيعي فبشكلٍ عام،

ينتقل الرحم إلى الميلان للأمام مع نضوج المرأة، وفي بعض الأحيان،

لا يحدث هذا الأمر ويظل الرحم ‏يميل للخلف‎.

وكذلك ضعف عضلات الحوض وذلك بعد انقطاع الطمث أو الولادة، يمكن أن تصبح الأربطة التي تدعم الرحم متهالكة أو ضعيفة،

ونتيجةً لذلك،يقع الرحم في وضع للخلف أو الميلان.

أو قد يكون بسبب تضخم الرحم حيث يتسبب الرحم المتضخم بسبب الحمل أو الأورام الليفية أو الورم في إمالة الرحم.

وكذلك يعود الأمر للالتصاقات؛ فالالتصاق هو عبارة شريط من النسيج الندبي الذي يربط بين سطحين تشريحيين منفصلين (عادة) معاً،

يمكن أن تتسبب جراحة ‏الحوض في تكوين الالتصاقات، والتي يمكنها بعد ذلك سحب الرحم إلى الخلف‎. ‎

كذلك الأورام الليفية حيث أن هذه الكتل الصغيرة غير السرطانية يمكن أن تجعل الرحم عرضة للانحناء للخلف.

والحمل أيضًا حيث يتم تثبيت الرحم في مكانه بواسطة عصابات من النسيج الضام تسمى الأربطة،

ويمكن للحمل أن يزيد من إفراط هذه الأربطة ويسمح للرحم بالميلان للخلف، وفي معظم الحالات، يعود الرحم إلى وضعه الطبيعي إلى الأمام بعد الولادة، ولكن في بعض الأحيان لا يعود.

وكذلك الوراثة حيث تولد بعض النساء مع رحم في وضع الميلان منذ الولادة أو بسبب وراثي في العائلة. ‏

هل يؤثر الرحم المائل على الخصوبة والحمل؟

قد تشعر العديد من النساء بالقلق من أن ميلان الرحم سيؤثر على قدرتهن على الحمل، ولكن وضع الرحم لا يؤثر عادةً على الخصوبة،

وقد ينظر الأطباء في الأمر إذا كانت المرأة تواجه صعوبات في الحمل، ولكن ينظر في هذا الأمر فقط بعد استبعاد الأسباب الأخرى الرئيسية التي تسبب العقم عادةً.

لا ينبغي أن يؤثر وجود الرحم المائل على قدرة المرأة على الحمل الصحي، في الواقع، قد يؤدي الحمل إلى انزلاق الرحم المتزايد للخلف.

كيف يتم علاج الرحم المائل؟

هناك بعض خيارات العلاج التي يمكن أن تساعد في تصحيح وضع الرحم،

والتي يمكن استخدامها إذا كانت المرأة تعاني من أعراض شديدة تتعارض مع حياتها أو قدرتها على الحمل.

من تلك الخيارات الفسيلة وهي أداة توضع في المهبل، تساعد على دعم جدران المهبل والرحم وهياكل الحوض الأخرى ويمكن أن تساعد في إعادة وضع الرحم، وتُعد الفسيلة بمثابة إصلاح مؤقت، حيث سيعود الرحم إلى

موضعه الأصلي بمجرد إزالتها.

الخيار الثاني هو الجراحة، فبالنسبة لبعض النساء، يمكن أن تعيد الجراحة وضع الرحم،

وهي جراحة تعليق الرحم وتعرف بأنها إجراء يتم في العيادات الخارجية ويمكن إجراؤه باستخدام أو بدون استخدام شبكة أو حبال،

وعادة ما يتم تحقيق النتائج النهائية وتحسين الألم أثناء ممارسة الجنس عن طريق الجراحة.

ومن العلاجات كذلك ما يعرف بوضعية “الركبة – الصدر” على الرغم من أنها ليست حلاً دائمًا،

إلا أن جلب الركبتين إلى الصدر، أثناء الاستلقاء، يمكن أن يساعد في تحريك الرحم مؤقتًا إلى وضع أكثر راحة.

ومن أجل حصولك على أفضل استشارة ومتابعة صحية نقدم لك في مركز الدكتور هلال أبو غوش الطبي جميع ‏الحلول ‏والمساعدات ‏اللازمة من كادر طبي متخصص ومؤهل مكون من طبيبات نسائيات على قدر عالٍ من

الثقة ‏والكفاءة. ‏

المراجع:

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب

Leave a comment