نصائح للإرضاع الطبيعي

 اهم نصائح للإرضاع الطبيعي

نصائح للإرضاع الطبيعي – من المحتمل أن تكون إحدى أولى عمليات الرعاية التي تقومين بها كأم جديدة هي إطعام طفلك

وبالنسبة للعديد من النساء، هذا يعني الرضاعة الطبيعية. وعلى الرغم من الرضاعة الطبيعية

قد يبقى لديكِ شعورٌ بالقلق والتوتر بشأن توفير العناصر الغذائية المناسبة لطفلك، كما أن لديك على الأرجح العديد من الأسئلة حول كيفية القيام بذلك بشكل صحيح

ولكن من خلال هذا المقال سنقدم لكِ ولطفلك المساعدة اللازمة لتهدئة مخاوفك، حيث قمنا بجمع بعض من النصائح للرضاعة الطبيعية لمساعدتك.

ما قبل الولادة:

يمكن للأمور التالية خلال فترة الحمل أن تعدّك للرضاعة الطبيعية فمن المهم أن تعتني بنفسك وبطفلك

حيث أن الأطفال الذين يولدون في وقت مبكر (أي سابق لأوانه) يجدون صعوبة في الرضاعة الطبيعية.

تحدثي مع طبيبك، وتأكدي من أنه يعرف أنكِ تخططين للرضاعة الطبيعية. يمكن للطبيب أن يمنحك بعض النصائح

واطرحي جميع الأسئلة التي تدور في تفكيرك حول نوع الرعاية التي يقدمها المستشفى بعد الولادة.

عناصر الرضاعة الطبيعية: خططي للمستقبل بشراء العناصر التي قد تحتاجينها

والتي يمكن أن تشمل هذه وسادة للرضاعة، حمالة صدر مريحة، وأغطية، كريم لحلمة الثدي، وقد ترغب بعض السيدات بشراء مضخة للثدي.

أساسيات الرضاعة الطبيعية:

بمجرد ولادة طفلك، سيبدأ الثدي بالامتلاء. في البداية، سينتج جسمك حليبًا يسمى “اللبأ”،

يمكن أن يكون هذا رقيقًا ومائيًا أو سميكًا ويميل للون الأصفر. يتميز هذا الحليب كذلك بتدفق أبطأ لمساعدة طفلك على تعلم الرضاعة

بعد 3 إلى 4 أيام من الرضاعة، سيأتي حليب الثدي الحقيقي. يكون معظم الأطفال جاهزين للرضاعة بعد ساعة إلى ساعتين من الولادة

وفيما يلي دليلك خطوة بخطوة حول كيفية الرضاعة الطبيعية.

اغسلي يديك جيدًا قبل كل رضعة، ومن ثم ضعي طفلك في أحد أوضاع الرضاعة الطبيعية

وثم ضعي إبهام يدك فوق ثديك وأصابعك الأخرى أدناه، حتى تلمس شفتي طفلك ثديك ويفتح طفلك فمه

ضعي حلمة ثديك بالكامل في فم طفلك واسحبي طفلك بالقرب منك، مما يتيح ذلك لفم طفلك عصر قنوات الحليب.

الإطباق الصحيح للطفل:

عندما يكون طفلك “مغلِقًا” بالطريقة الصحيحة، يجب على كلتا الشفتين أن تغطيا كل الهالة تقريبًا

ويجب أن يبدأ فك طفلك بالتحرك ذهاباً وإياباً، وقد يصدر طفلك أصوات ابتلاع منخفضة الصوت بدلاً من الضجيج،

وإذا كنت تشعرين بالألم أثناء الرضاعة، فقد تكون دلالة على عدم إمساكه بطريقة صحيحة.

قد يلمس أنف طفلك ثديك أثناء الرضاعة فإذا كنتِ قلقة من أن طفلك لا يستطيع التنفس بسهولة

فاضغطي برفق على ثديك بالقرب من أنف طفلك لمنحه مساحة أكبر للتنفس، كما أنه لا يجب على طفلك أن يدير رأسه أو يجهد رقبته.

كيفية حمل الطفل أثناء الرضاعة:

يمكنك حمل طفلك بعدة طرق، وأكثرها شيوعًا هي:

المهد؛ ضعي رأس طفلك في ذراعك وادعمي ظهره وأسفل جسمه بساعدك،

ويجب أن يكون طفلك مستلقياً ويجب أن يكون ثديك أمام وجه طفلك مباشرةً.

أثناء الاستلقاء؛ ضعي طفلك بجانبك أثناء الاستلقاء، ويجب أن يواجهك طفلك بشكل مباشر.

اسحبي طفلك بالقرب منك حتى يتمكن من الرضاعة، كما يمكنك استخدام وسادة للدعم، في حال لزم الأمر،

ويمكن أن تساعدك هذه الطريقة إذا كنت قد ولدت بعملية قيصرية. أو احملي طفلك بذراعه المقابلة للثدي الذي تستخدميه

وادعمي رأس طفلك وأسفله براحة يدك وساعدك، ويجب أن يظل طفلك مستلقيا في مواجهتك

كما يمكن أن تساعد هذه الوضعية الأطفال الخدج أو الذين يعانون من ضعف في الرضاعة، حيث يوفر دعمًا إضافيًا للرأس.

هذه فقط هي أكثر الطرق شيوعاً، ولكن يمكنك تجريب أي طريقة أخرى تؤمن لكِ ولطفلك الراحة المنشودة وتمكنه من الحصول على التغذية المناسبة.

عدد مرات إرضاع الطفل:

اطعمي طفلك بقدر ما يرغب، وتعلمي كيفية معرفة متى يكون طفلك جائعاً، فيمكن أن يكون البكاء علامة على الجوع

كما قد يقوم ببعض الحركات التي تدل على جوعه مثل قيامه بحركات المص، أو يلتفت إلى الثدي، أو أن يضع بده في فمه.

بعد الولادة، قد يكون طفلك جائعًا من 8 إلى 12 مرة في اليوم أو أكثر، وقد ينخفض ​​هذا الرقم بمرور الوقت أو يزيد خلال طفرة النمو.

تحدث طفرات النمو في حوالي أسبوعين أو 6 أسابيع من عمره ومرة ​​أخرى في حوالي 3 أشهر و6 أشهر.

دعي طفلك يأكل حتى يشعر بالشبع، وقد يستغرق ذلك حوالي 15 إلى 20 دقيقة من كل ثدي وحاولي إرضاع طفلك من كلا الثديين في كل رضعة

وتأكدي من أن طفلك ينهي ثدياً قبل أن يبدأ بالآخر، كما يجب على طفلك أن يترك الثدي من تلقاء نفسه.

لا تحددي أنتِ الوقت الذي يرضع به طفلك، حيث قد يمنعك ذلك من تفريغ قنوات الحليب تماماً، ويمكن أن يقلل من تدفق الحليب ويجعل من الصعب على طفلك الإمساك به، كما قد يسبب التورم والألم.

معرفة حصول طفلك على كمية كافية من الحليب:

يحصل طفلك على ما يكفي من الحليب إذا كان يكتسب الوزن باستمرار بعد أول 3 إلى 7 أيام بعد الولادةـ ويبدل حوالي 6 إلى 8 حفاضات في اليوم، ويكون لديه حوالي مرتين إلى 5 مرات إخراج أو أكثر في اليوم في البداية، وقد ينخفض هذا العدد إلى حوالي 2 أو أقل في اليوم.

إذا كنتِ تعتقدين أن طفلك يحتاج إلى المزيد من الحليب، فقومي بزيادة عدد الرضعات اليومية. من المهم أن تحصلي أنتِ كذلك على قسط وافر من الراحة وأن تتناولي الطعام الصحي وبشكلٍ صحيح.

من المهم ألا تستبدلي حليب الثدي بحليب الأطفال فيمكن لذلك أن يجعل الأطفال يفقدون الاهتمام بحليب الثدي، كما أنه سيقلل من كمية الحليب لديك، ولا تعطي طفلك أطعمة صلبة حتى عمر 6 أشهر تقريباً.

في حال كان لديكِ المزيد من الاستفسارات ومن أجل حصولك على أفضل استشارة ومتابعة صحية نقدم لك ولطفلك في مركز الدكتور هلال أبو غوش الطبي جميع ‏الحلول ‏والمساعدات ‏اللازمة من كادر طبي متخصص ومؤهل مكون من طبيبات نسائيات على قدر عالٍ من الثقة ‏والكفاءة. ‏

ولمزيد من المعلومات عن مواضيع مشابهة بامكانكم قراءة المزيد من هاذا الرابط

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب

3 Comments

Leave a comment