Milk Hormone هرمون الحليب

هرمون الحليب أو البرولاكتين  – هو هرمون يحفّز إنتاج الحليب عند الثدييات استجابةً لرضاعة الصغار بعد الولادة

وقد ثبت أن له أكثر من 300 وظيفة في الجسم يمكن تقسيمها إلى عدة مجالات:

تكاثرية، واستقلابية، وتنظيم السوائل، وتنظيم الجهاز المناعي، والوظائف السلوكية

يتم إنتاجه عند الإنسان في الجزء الأمامي من الغدة النخامية وفي عدة مواقع أخرى من الجسم

تنتج الخلايا المفرزة في الغدة النخامية الهرمون  حيث يتم تخزينه ومن ثم إطلاقه في مجرى الدم

يقيس اختبار البرولاكتين كمية الهرمون في الدم. ترتفع مستويات الهرمون عند المرأة الحامل أو التي ولدت للتو

لكن من الممكن أيضاً أن تكون مستويات الهرمون مرتفعة عند غير الحوامل وحتى عند الرجال. لكن سنتحدث عن ارتفاعه عند النساء فقط

قد يطلب الطبيب اختبار هرمون الحليب عند وجود أي من الأعراض التالية:
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • العقم.
  • خروج مفرزات حليبية من الثدي عندما لا تكونين حاملاً أو مرضعاً.
  • إيلام في الثدي.
  • أعراض انقطاع الطمث مثل الهبّات وجفاف المهبل.
  • صداع غير مفسر.
  • مشاكل في الرؤية.
ما هي أسباب مستويات الهرمون غير الطبيعية؟

عادةً يكون لدى النساء غير الحوامل كمية قليلة فقط من هرمون الحليب في أجسامهم. عندما تكون لديك مستويات مرتفعة، فقد يكون ذلك ناتجاً عن:

  • البرولاكتينوما (ورم حميد في الغدة النخامية يُنتج الكثير من هرمون الحليب).
  • أمراض تؤثر على الدماغ.
  • القهم (مرض مرتبط بالطعام).
  • الأدوية التي تُستخدم لعلاج الاكتئاب والأمراض النفسية وارتفاع ضغط الدم.
  • أذية أو تخريش الصدر (على سبيل المثال الندبات، أو داء القوباء المنطقية، أو حتى حمالة الثدي الضيقة جداً).

هناك أيضاً أسباب وأمراض أخرى مثل أمراض الكلية، وفشل الكبد، ومتلازمة المبيض متعدد الكيسات (اضطراب توازن هرموني يؤثر على المبيضين).

كيف يتم التحكم بهرمون الحليب؟

ينظم عدد من الهرمونات إفراز الهرمون  وأهمها الدوبامين والأستروجن

.يفرز الدوبامين في الدماغ ويكبح إفراز الهرمون ، لذا فإن الأدوية النفسية التي تؤثر على الدوبامين تسبب زيادة في الهرمون

الأستروجين هو منظم آخر لهرمون الحليب وقد ثبت أنه يزيد إنتاج وإفراز هرمون الحليب من الغدة النخامية. في الحمل يرتفع الاستروجن

مما يؤدي لزيادة في الهرمون وهذا منطقي، لأن جسم السيدة الحامل يستعد لقدوم الطفل الوليد ويتحضر للبدء بالإرضاع.

ماذا يحدث إذا كان لديك كمية كبيرة من هرمون الحليب؟

إذا كانت مستويات هرمون الحليب خارج الحدود الطبيعية، فهذا لا يعني بالضرورة أن لديكِ مشكلة.

أحياناً يمكن أن تكون المستويات أعلى إذا كنتِ تأكلين أو كنتِ تحت ضغط كبير عندما خضعتِ لفحص الدم.

يوجد العديد من الأسباب التي ترفع الهرمون مخبرياً بدون وجود سبب حقيقي ومنها طريقة تناول الطعام، وتوقيت آخر وجبة،

وطريقة النوم، وممارسة الرياضة وحمالات الصدر الضيقة والرضوض على الصدر. لذا لا داعي للقلق، لكن يجب استشارة الطبيب لتحديد السبب والعلاج.

يرتفع الهرمون في الإرضاع، وهذا يمنع حدوث الإباضة أو يعيقها.

لهذا السبب من الصعب على المرأة المرضع أن تحمل في فترة الإرضاع وخاصةً إذا كانت ترضع طفلها بشكل منتظم. عندما يرتفع الهرمون لأي سببٍ آخر، فإنه يسبب العقم بنفس الآلية.

عندما يرتفع الهرمون  بشدة، يخشى الأطباء من أورام الغدة النخامية التي تفرز هذا الهرمون. هذه الأورام سليمة لكن يجب إجراء رنين مغناطيسي للدماغ للبحث عنها.

ماذا يحدث إذا كان لديك كمية قليلة من هرمون الحليب؟

قد يؤدي نقص كمية الهرمون المفرزة إلى إنتاج غير كافٍ للحليب بعد الولادة.

معظم الأشخاص الذين لديهم مستويات هرمون الحليب قليلة لا يعانون من أي مشاكل صحية واضحة ولا يحتاجون إلى علاجات طبية.

بعض الأدوية يمكن أن تسبب مستويات منخفضة من الهرمون . تشمل ما يلي:

  • الدوبامين (إنتروبين) والذي يُعطى للناس في السكتة.
  • ليفودوبا (لمرضى داء باركنسون).
  • بعض مضادات الاكتئاب.

العلاج:

لا تتطلب الحالات الخفيفة من ارتفاع هرمون أي علاج. لكن إذا سببت الحالة العقم فيجب عندها تخفيض مستوى هرمون الحليب.

يحتاج علاج العقم لاستشارة طبيب ذو خبرة في هذا المجال، ونحن في مركز الدكتور هلال أبو غوش الطبي نقدم لكِ جميع ‏الحلول ‏والمساعدات ‏اللازمة من كادر طبي متخصص ومؤهل مكون من طبيبات نسائيات على قدر عالٍ من الثقة ‏والكفاءة. ‏

المراجع:

للتواصل معنا 

افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

الحقن المجهري

نسائية وتوليد

افضل طبيب اطفال انابيب

Leave a comment